نادر نور الدين

قال الدكتور نادر نور الدين، أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة، إن إثيوبيا تصر على بناء سد النهضة واستكماله بأي ثمن، مهما بلغت درجة تضرر أي دولة منه، وهم بذلك يرفعون شعار "الغاية تبرر الوسيلة"، حسب تعبيره.

وأضاف هاتفيًا لبرنامج "90 دقيقة"، المذاع على قناة "المحور"، الجمعة، أن إثيوبيا تسببت في خلافات بين المكتبين الاستشاريين الفرنسي والهولندي اللذان يتولان عمل الدراسات الفنية حول السد، ما أدى إلى انسحاب المكتب الهولندي بسبب تدخلات أديس أبابا في عمله.

وأوضح "نور الدين" أن المكتب الهولندي انسحب حتى يحافظ على سمعته في العالم وحتى لا يُنسب له تقريرًا لم يكتبه، خاصة وأن مكانته أكبر بكثير من المكتب الفرنسي الذي تصر إثيوبيا على إعطائه امتيازات أكبر خلال عمل الدراسات.

وأكد أن الجانب الإثيوبي أملى على الجانب المصري الكثير من الأمور خلال المفاوضات الأخيرة، مضيفًا: "إثيوبيا تجاهد بكل قوة حتى يخرج التقرير النهائي الخاص بسد النهضة وفقًا لأهوائها هي، وحتى لا يتم إعطاء مصر أي ورقة لصالحها في هذه الأزمة تستطيع من خلالها تدويل القضية".

وطالب أستاذ الموارد المائية الدولة بضرورة التفاوض مع إثيوبيا حول تحديد حصة معينة من المياه لمصر، بحيث تكون إثيوبيا ملتزمة بها أمام العالم كله، بدلا من الدخول في مفاوضات طويلة حول آليات إنشاء سد النهضة وطريقة عمله.


الشروق

1 التعليقات:

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -