وزيرة خارجية المكسيك، كلاوديا رويس


اتفقت مصر والمكسيك، اليوم الأربعاء، على إجراء تحقيق شفاف في حادث "الواحات"، الذي راح ضحيته 22 شخصاً، بينهم ثمانية مكسيكيين، وإعلان المسؤول عنه.



جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، مساء اليوم الأربعاء، جمع وزير الخارجية، سامح شكري، مع نظيرته المكسيكية، كلاوديا رويس ماسيو، للتعليق على تطورات الحادث، عقب لقاء ماسيو مع الرئيس، عبد الفتاح السيسي ظهر اليوم، للحديث حول الحادث ذاته .


وقال وزير الخارجية المصري إن :"التحقيق سيكون شاملاً ووافياً ومحدداً، لكافة الظروف المحيطة بهذا الحادث، ونتمنى أن تظل الاتصالات مستمرة مع الحكومة المكسيكية، وسوف نحيطها بالتطورات بشكل فوري".

وأضاف :" سوف يتم إعلان النتائج، وسوف نستمر في إطلاع الحكومة المكسيكية عليها، والتحقيقات بدأت بالفعل، وستشمل كل من له صلة بالحادث".

من جانبها قالت وزيرة خارجية المكسيك: "عقدنا اجتماعات على أعلى مستوى مع الرئيس، ووزير الخارجية".

وأشارت أنه تمّ خلال الاجتماعات الإتفاق على أن "التحقيق في الحادث سوف يكون شاملاً وشفافاً، وأن النتائج سوف توضح حقائق ماذا حدث في ذلك اليوم، وسيتح لنا معرفة من يتحمل المسؤولية".

وأشارت إلى أن ضحايا الحادث هم 8 مكسيكيين، لقوا حتفهم، إلى جانب 6 مصابين بجروح، واصفة الحادث بـ"المأساوي والمحزن".

وكانت وزيرة خارجية المكسيك، قد وصلت القاهرة فجر اليوم الأربعاء، لإجراء مباحثات مع الجانب المصري، للوقوف على ملابسات الحادث، الذي تعرض له سياح مكسيكيون، والاطمئنان على المصابين.

ويرافق الوزيرة سبعة من أقارب الضحايا، وموظفون بوزارة الخارجية، وأطباء من وزارة الصحة، وخبراء من القسم العلمي التابع للشرطة الاتحادية المكسيكية.

وكان 12 سائحًا قتلوا، وأصيب 10 آخرون، من مكسكيين ومصريين برصاص قوات الأمن بطريق الخطأ، بمنطقة الواحات بالصحراء الغربية، أثناء ملاحقتها لعدد من العناصر "الإرهابية" يوم الأحد الماضي، بحسب بيان سابق لوزارة الداخلية.

وصحراء مصر الغربية، هي أحد المواقع السياحية المرغوبة من هواة رحلات السفاري، وفي الوقت نفسه أحد معاقل الفرع المصري لتنظيم "داعش"، الذي ينفذ بشكل متواصل هجمات، تستهدف قوات الأمن والجيش في البلاد.
مصرالعربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -