أعضاء بجبهة النصرة بشاحنة محملة بمدفع مضاد للطائرات في محافظة إدلب يوم 29 مايو ايار
قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المعارضة المسلحة أطلقت نحو 400 صاروخ على قريتين شيعيتين في شمال غرب سوريا يوم الجمعة وفجرت فيهما سبع سيارات ملغومة على الأقل في هجوم جديد على مناطق تسيطر عليها الحكومة لكنها تحت الحصار.

وقال المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له إن تحالفا لفصائل معارضة بينها جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا قد هاجم قريتي الفوعة وكفريا في محافظة إدلب على الحدود التركية والتي تسيطر المعارضة على معظم مناطقها.

ويعيش آلاف المدنيين تحت الحصار هذا العام في القريتين اللتين لا تزالان في قبضة القوات الحكومية.

وقال المرصد إن اشتباكات عنيفة دارت بين القوات الحكومية و"جيش الفتح" وهو تحالف لفصائل بينها جبهة النصرة وأحرار الشام. ولم يتوفر على الفور أي معلومات عن عدد الضحايا.

وقال التلفزيون السوري إن القوات الحكومية منعت عددا من السيارات الملغومة من الوصول لأهدافها ونجحت في تدميرها وقتلت أيضا مسلحين من المعارضة.

واتفقت أطراف الصراع على وقف إطلاق نار لم يدم طويلا الشهر الماضي في القريتين وفي الزبداني وهي مدينة تسيطر عليها المعارضة قرب الحدود اللبنانية وتحاصرها القوات الحكومية ومقاتلو حزب الله اللبناني المتحالف مع دمشق.

لكن وقف إطلاق النار الذي استمر ليومين وكان الثاني في أغسطس آب انهار قبل أن يتسنى نقل المصابين من أي من تلك المناطق.

وبعدها صعدت القوات الحكومية هجومها على الزبداني وتقول إنها على وشك السيطرة على المدينة.


رويترز

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -