أكد السفير هشام بدر، مساعد وزير الخارجية للشؤون متعددة الأطرف والأمن الدولى، أن ظاهرة الهجرة غير الشرعية وصلت لأعداد غير مسبوقة في الآونة الأخيرة بأفريقيا ، كما أن «الاتجار بالبشر » أعداده مخيفة منذ بداية القرن الـ21.



وأضاف «بدر»- خلال افتتاح المؤتمر الإقليمى لمبادرة الاتحاد والقرن الأفريقيين، حول مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين، بحضور 11 ممثلاً عن الدول الأفريقية، بالتزامن مع الاستعدادات المكثفة لمصر دولياً لترشحها لعضوية مجلس الأمن لعامى 2016 و2017- أن القاهرة كثفت جهودها لمحاربة الظواهر الخطيرة التي تواجه أفريقيا، وعلى رأسها «الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية»، لافتاً إلى زيادة حدة الصراعات، وأنه لا يمكن أن يظل القرن الأفريقى في وضع غير آمن، وأن تبقى القارة عاجزة عن مواجهة هذه الأزمة.

وأكد أن مشهد الطفل السورى الغارق في البحر حرَّك مشاعر العالم أجمع، وبمثابة «جرس إنذار خطير تجاه كل هذه الظواهر التي تهدد سلامة البشرية». وأوضح أنه يتم استقبال المهاجرين دون تأشيرات دخول، والاشتراك في حملات رفع الوعى بالتعاون مع اللجان الإقليمية، وأن مصر تركز على تطوير البعد الأمنى مع أغلبية الدول الأفريقية، وتتضامن مع ليبيا تجاه الأزمة الأخيرة التي تعرضت لها.

وأكد السفير حسن الشجير، ممثل ليبيا، أن بلاده أصبحت المدخل لهذه الظاهرة الخطيرة بعد وصول الأمر بها لشكل كارثى، إثر توغل تنظيم «داعش» الإرهابى في منطقة سرت، لافتاً إلى أن آلاف اللاجئين يحاولون الفرار من السواحل الأفريقية هرباً من المخاطر التي تتعرض لها بلادهم.

المصري اليوم

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -