دواء السوفالدى
حذر المركز المصري للحق في الدواء، المواطنين من وجود عبوات مغشوشة من المثيل المصري لسوفالدي وتباع على أنها مستوردة.

وشدد "المركز" في بيان له اليوم الأحد، على وجود عقار "هارفوني" مغشوش علاوة على أدوية أخرى.


وقال إنه قد بلّغ عدد من المواطنين عن وجود عبوات لسوفالدي الأجنبي تباع بمبالغ تتراوح من 6 آلاف إلى 10 آلاف جنيه العبوة.

ورصد المركز أن هناك عبوات من هذا المستحضر بمحافظات الجيزة وكفر الشيخ والغربية، واتضح أن الدواء تم تصنيعه بمصانع "بير السلم" بالمناطق العشوائية بالقاهرة.

كما لاحظ المركز استغلال البعض لعدم إنتاج مستحضر هارفوني للآن بمصر ويتم بيع الدواء بمبالغ تتراوح ما بين 7 إلى 12ألف جنيه بمنطقة المعادي بالقاهرة.

وقد تراوحت الأسعار ما بين هارفوني فرنسي 225 ألف جنيه للعبوة 28 قرصا، هارفوني روسي بمبلغ 150ألف جنيه، هارفوني أيرلندي بمبلغ 90 ألف جنيه للعبوة.


ولفت المركز إلى أن هذه الأدوية تباع بعيدًا عن رقابة وزارة الصحة التي لا تحرك ساكنا أمام هذه التجارة التي ذاع صيتها خلال عام ماضي وأصبح لها سوق خاص بها.

وأبدى المركز اندهاشه الشديد من ظاهرة تتنامى هي قيام كبار أطباء الأورام المختلفة ببيع أدوية مستوردة من خلال عياداتهم بأسعار تصل 300% من سعرها في بلد المنشأ كذا قيام شركة (جلاكسو مصر) ببيع أمصال مختلفة إلى عيادات الأطباء بمناطق الجيزة ومصر الجديدة والدقي وتصل أسعار هذه الأمصال إلى 200% من ثمنها الحقيقي.
ورصد المركز وجود بعض الصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي للترويج عن أدوية منتهية الصلاحية بعد إعادة تدويرها مرة أخرى وتتم هذه التجارة وسط فشل دائم للنقابة العامة للصيادلة وتقاعس وزارة الصحة عن إعادة الأدوية منتهية الصلاحية للشركات مرة أخرى كما يحدث في دول العالم حيث إن هذه الأدوية أصبحت تشكل خطرا داهما على صحة المريض المصري في الوقت الذي تكلف فيه الصيادلة خسائر باهظة وتعرض سمعتهم للإيذاء الشديد.
مصرالعربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -