شهد رصيف الحكومة، أمس، أول مظاهرة- قبل ساعات من حلف الحكومة الجديدة، التى يشكلها المهندس شريف إسماعيل، اليمين أمام الرئيس عبدالفتاح السيسى، وأحرق عدد من حملة الماجستير والدكتوراه دفعة 2015 شهادات التخرج الخاصة بهم، أثناء تنظيمهم مظاهرة بشارع قصر العينى أمام مقر مجلس الوزراء ، وذلك للمطالبة بتعيينهم فى الدولة أسوة بالدفعات السابقة.

ورفع المتظاهرون ثمار خضار «الكوسة»، فى إشارة رمزية إلى الواسطة والمحسوبية، وحملوا لافتات مكتوبا عليها: «يا حكومة قالها السيسى.. الشباب الشباب»، و«إحنا دفعة ماجستير نطالب بالتعيين»، ورددوا هتافات: «عاطل.. عاطل»، و«واحد اتنين رئيس الوزرا فين».

وتسببت الوقفة فى زحام مرورى أمام مجلس الوزراء، فيما شهد مقر المجلس تواجدا أمنيا مكثفا وحضور عدد من القيادات الأمنية، وطالب الأمن المتظاهرين بالتواجد فى شارع حسين حجازى بدلا من تعطيل حركة المرور فى قصر العينى، إلا أنهم لم يستجيبوا.

وأكد المتظاهرون أن حكومة المهندس إبراهيم محلب المستقيلة وعدتهم بالتعيين، أسوة بزملائهم فى الدفعات السابقة، ولكن لم تحدث خطوات حقيقية لتنفيذ ذلك الوعد، مطالبين الحكومة الجديدة بتنفيذ مطالبهم المشروعة.

وقال محمود عمران، أحد المحتجين، إن الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة لم يقف بجانب الخريجين، على الرغم من معرفة مسؤوليه بأحقيتهم فى شغل الوظائف الإدارية بالدولة، مشيرا إلى أن أحد المسؤولين فى مجلس الوزراء وعدهم بتنفيذ مطالبهم، الثلاثاء المقبل، بعد حلف الحكومة الجديدة اليمين.

وتابع: «لو لم تتم الاستجابة لمطالبنا فستكون هناك إجراءات تصعيدية من جانب الخريجين، تبدأ من الدخول فى اعتصام مفتوح والإضراب عن الطعام».


المصرى اليوم 

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -