صورة تداولها نشطاء لاصابات بعض المرابطين داخل المسجد الأقصى 

 


ثارت ردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي لنشطاء من مختلف دول العالم عقب قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد باقتحام المسجد الأقصى المبارك، وأغلقت أبوابه واعتدت على المرابطين به.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال اعتلت سطح المصلى القبلي للمسجد، وأطلقت قنابل الغاز والرصاص المطاطي على المصلين، مما أدى إلى اندلاع حريق بأحد أطراف المصلى القبلي بالمسجد الأقصى المبارك.

وانتشرت بشكل واسع تعليقات لنشطاء مقدسيين ومتضامنين مع المسجد الأقصى من كل دول العالم.

كما نشروا صوراً وفيديوهات للاعتداءات على المرابطين داخل المسجد، وغرد المدونون على هاشتاج #الأقصى_في_خطر و#الأقصى و#لن_يقسم و#المسجد_الأقصى و#النفير_المقدس و#فلسطين.

وكتب عزت الرشق، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، على تويتر: " اليوم في الأقصى .. هذه دماء المرابطين في باحاته .. وهذه قنابل الاحتلال الصهيوني، فأين تحرّك الأمَّة وأحرارها ؟!".. وكتب في تدوينة آخرى: " حماية المرابطين في #الأقصى ونصرتهم ودعمهم في مواجهة الاحتلال لصدّ جرائمه ضد الأقصى باتت فريضة وواجباً عاجلاً يتحرّك به أحرار الأمة والعالم".

وكتب شاكر زلوم: " قبلة المليار وأكثر تُدنس، صهاينة يعتلون قبة الأقصى ويدنسوه، هذه قبلتكم يا من تدعون بانكم مسلمين ,أين أنتم ؟ ".

وكتب حمد الطيب: "الله عليكم يا عرب من يتجرأ علي ذلك وأنتم عنه لاهون أنتم لا تستحقون العزة لأنكم ابتغيتموها في غير الإسلام".

وكتب محمد صلاح: " أمة تدافع عن الأقصى الشريف، وأمة تستقبل اسرائيل و تفتتح سفارتها".
وكتب عبد السلام خنفر: " أين أنتم يا من تدعون بالعروبة والإسلام إن القدس والمقدسات ليست للفلسطنيين وحدهم ولكنها ملك لكل عربي ومسلم فلماذا هذا الخنوع والذل .. أهو خوف من الصهاينة الجبناء أم تآمر على فلسطين والمقدسات".

وكتب محمد كامل: "لا يوجد أحد يستطيع الدفاع عن مسجد الأقصى المبارك إلا أن يتوحدوا كافة الأطراف الفلسطينية لأن قادة العرب تحت كارثة والغفلة من الواقع".

وكتبت حنان عبد الله: " الفلسطيني الذي اتهم ببيع أرضه يقف كعادته وحيدا في الدفاع عن قبلة المسلمين الأولى".

وكتب أحمد سليط: " الأقصى يحتاج الى تحرك عالمي يضغط على الحكام والحكومات ويهز عروش الطغاة".
وكتب محمد أبو زهرة: " لا خير في أمةٍ أقصى غضبها النواح والعويل ، والشجب والتنديد على ما يحصل في مسرى رسولنا الحبيب".

وكتب عبد الرحمن سعود:" أين منظمة العالم الإسلامي ؟ هل ما زال نبيل العربي وفريق الجامعة العربية يغطون في سبات عميق ؟ لابد من وقفة جادة وكلمة عالية".

وكت أحمد عامر:" عملاء الصهيونية في مصر وسوريا قتلوا شعوبهم وحرقوا المساجد بمن فيها أحياء وأعطوا الضوء الأخضر للمحتل ليحرق الأقصى". 



الجزيرة مباشر 

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -