بدء التصويت في الانتخابات البرلمانية المبكرة

انطلقت عملية التصويت في الانتخابات النيابية المبكرة باليونان، اليوم الأحد، بمشاركة نحو 9,8 ملايين ناخب، لاختيار أعضاء البرلمان، البالغ عددهم 300.

وهذه المرة الثالثة التي يتوجه فيها اليونانيون إلى صناديق الاقتراع، العام الجاري، بعد الانتخابات البرلمانية المبكرة في 25 يناير/ كانون الثاني الفائت، والاستفتاء على شروط الدائنين في 5 يوليو/ تموز الماضي.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها اليوم في السابعة صباحاً بالتوقيت المحلي، وتستمر عملية التصويت حتى السابعة مساءً، وتبدأ عملية فرز الأصوات مباشرة بعد إغلاق صناديق الاقتراع، ويتوقع أن تعلن النتائج بعد ساعات عدة من انتهاء التصويت.

ويتوقع أن تقل نسبة التصويت عن الانتخابات البرلمانية المبكرة السابقة، والتي وصلت نسبة المشاركة فيها إلى 63,6%.

ويشارك في الانتخابات 19 حزباً، ومن المتوقع أن تتجاوز سبعة أحزاب عتبة الـ3% الانتخابية، وتتمكن من دخول البرلمان.

وحتى يشكل حزب بمفرده الحكومة يتوجب عليه الفوز بـ151 مقعداً على الأقل في البرلمان.

وتوقعت استطلاعات الرأي عدم حصول أي حزب على نسبة تؤهله لتشكيل حكومة بمفرده، وبالتالي تنتظر البلاد حكومة ائتلافية.

وتأتي المسائل الاقتصادية على رأس الحملات الانتخابية لجميع الأحزاب المشاركة، إذ يعد حزب سيريزا اليساري برئاسة ألكسيس تشيرباس، في حال فوزه، بإعادة التفاوض على الاتفاقات الموقعة مع الدائنين الأوروبيين، فيما يعِد رئيس حزب الديمقراطية الجديدة المحافظ الذي يميل إلى اليمين، إيفانجيلوس ميماراكيس، بتشكيل حكومة موسعة في حال فوزه، وتكوين لجنة مشتركة في إطارها لإدارة المفاوضات الخاصة بحزمة الإصلاح.
تأتي المسائل الاقتصادية على رأس الحملات الانتخابية لجميع الأحزاب المشاركة

وتدافع الأحزاب التي تدور في نفس الإطار كالحركة الاشتراكية اليونانية (باسوك)، وحزب اليسار الديمقراطي (ديمار)، وحزب طو بوطامي الذي ينتمي إلى يسار الوسط، عن بقاء اليونان في الإطار الأوروبي في جميع الأحوال.

في حين تدعو الأحزاب المعروفة بمعارضتها الاتحاد الأوروبي، مثل الشيوعي اليوناني، والشفق الذهبي اليميني المتطرف، والاتحاد الشعبي الذي شكله منشقون عن حزب سيريزا، إلى إلغاء جميع اتفاقات المساعدة من أجل إنقاذ اليونان من أزمتها، وحتى الانسحاب من الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو في حال تطلب الأمر.

ووفقاً لوكالة الأنباء اليونانية الرسمية، ستكلف انتخابات اليوم 36,7 مليون يورو، في حين كلفت انتخابات يناير/ كانون ثاني الماضي 51,1 مليون يورو، واستفتاء يوليو/ تموز 26,7 مليون يورو، لتصل التكلفة الإجمالية للاقتراعات الثلاثة خلال ثمانية أشهر إلى نحو 115 مليون يورو.

وبحسب النظام اليوناني للانتخابات، يحق لمن هم في الثامنة عشرة من عمرهم الاقتراع، فيما يحق لمن هم في الواحدة والعشرين أن يترشحوا لعضوية البرلمان، وتشترط القوانين اليونانية أن تشكل السيدات، على الأقل، ثلث القوائم الانتخابية للأحزاب السياسية
.

الاناضول

1 التعليقات:

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -