ابراهيم محلب ضحية الفساد

ربطت صحيفة " واشنطن بوست" الأمريكية استقالة الحكومة المصرية برئاسة المهندس إبراهيم محلب اليوم- السبت- بقضية الرشوة المتهم فيها وزير الزراعة المستقيل صلاح هلال والتي تم كشف النقاب عنها في الأيام القليلة الماضية.



وقالت الصحيفة في سياق تقرير لها إن محلب قدم استقالة حكومته إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، بعد أيام من قيام الشرطة بإلقاء القبض على هلال في قضية رشوة شملت عددا من قيادات وزراته وبعض الصحفيين ورجال الأعمال، وفقا لتقارير إعلامية محلية.



وقبل السيسي استقالة الحكومة، وكلف في الوقت ذاته وزير البترول المهندس شريف إسماعيل بتشكيل الحكومة، وفقا لبيان صادر عن رئاسة الجمهورية.



وكانت قوات الأمن المصرية قد ألقت القبض على وزير الزراعة الاثنين الماضي على خلفية تقاضيه رشوة لتسهيل منح تراخيص أراضي لرجال أعمال.



على صعيد متصل، أشار تقرير " واشنطن بوست" إلى أن النظام البيروقراطي السائد في مصر يشهد تفشيا في ممارسات الكسب غير المشروع وعدم الكفاءة.



ورأى التقرير أنه وعلى الرغم من أن السيسي تربطه علاقة متينة بالمؤسسة العسكرية التي طالما كانت الظهير القوي للدولة على مدار تاريخها، سعى الرجل لارتداء عباءة الحاكم القوي المعني بإصلاح المؤسسات الحكومية.


وكان الرئيس عبدالفتاح السيسى قد كلف وزير البترول شريف إسماعيل بتشكيل الحكومة الجديدة .


يذكر أن "إسماعيل "تولى وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية ضمن وزارة حازم الببلاوي في 16 يوليو 2013 خلفا للمهندس شريف هدارة, واستمر كوزير للبترول ضمن وزارتي إبراهيم محلب الأولى والثانية.



تخرج عام 1978 في كلية الهندسة قسم الميكانيكا جامعة عين شمس ثم عمل مهندسا في البحث والاستكشاف بشركة موبيل حتى عام 1979 .



عمل "إسماعيل "بشركة إنبي منذ عام 1979 حتى عام 2000 كمهندس حتى وصل إلى منصب مدير عام الشئون الفنية وعضو مجلس الإدارة ووكيل وزارة البترول لمتابعة شئون وعمليات البترول والغاز منذ عام 2000 حتى 2005 ورئيس مجلس إدارة شركة إيجاس منذ عام 2005 حتى 2007 ورئيس مجلس إدارة شركة جنوب الوادي القابضة للبترول منذ عام 2007 وحتى 2013 .



مصر العربية-واشنطن بوست

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -