زوج السيدة شيماء
"الداخل مفقود والخارج مولود"، عبارة طالما عبّرت عن حجم الإهمال الطبي في المستشفيات الحكومية، لاسيما أننا هذه المرة بصدد حالة مأساة حقيقة وقعت بين أروقة مستشفى المنيا الجامعي، إنها شيماء ناجدي أحمد، سيدة دخلت المستشفى لإجراء جراحة فتاق، فخرجت لتجد نفسها عقيمة لا تنجب، فضلا عن إصابتها بتجمع صديدي على الكبد.


"هاتلي حقي يا سيسي" هكذا تعالت صرخات زوجها ياسر أبو العز شحاتة، من أهالي قرية بني أحمد الغربية، بمحافظة المنيا، موجهًا رسالته للرئيس عبد الفتاح السيسي، طالبه فيها بأن يعالج زوجته على نفقة الدولة.


كاميرا "مصر العربية" التقت "أبو العز" الذي أكد إصابة زوجته بالعقم، وتجمع صديدي على الكبد، بسبب خطأ وإهمال طبي من أحد أطباء المستشفى الجامعي بالمينا، خلال إجراء جراحة فتاق لها".

وقال أبو العز، إن القصة بدأت يوم 8 من شهر يوليو الماضي، عندما توجه إلى مستشفى المنيا الجامعي هو وزوجته، لإجراء عملة "فتاق سري" لها، على يد طبيب يدعى "م. ر"، موضحًا أنه رغم إخباره الطبيب بمعاناتها من أنيميا حادة، وإحضاره 4 أكياس دم على نفقته الخاصة، إلا أن الطبيب امتنع عن مدها بكمية من الدم خلال إجراء العملية لها، وبرر ذلك بأنه لم يتذكر ذلك خلال الجراحة .

وأضاف، أنه وبعد مرور 3 أيام على إجراء العملية، ورغم تأخر حالة زوجته الصحية، قرر الدكتور "ر"، خروج زوجتي من المستشفى، بحجة أنه لا يوجد مكان لها داخل المستشفى، مضيفًا أنه بعد مرور 10 أيام توجه هو وزوجته مرة أخرى إلى المستشفى بسبب تأخر حالتها الصحية، وبتوقيع الكشف الطبي عليها، تبين وجود تجمع صديدي، وطلب منه الدكتور "ر" أن يأتي بها إلى المستشفى عندما تتواجد أماكن لإجراء عملية شفط للصديد.

وأوضح زوج الضحية، أنه توجه إلى أحد المستشفيات الخاصة، وأكد له الطبيب "و. ف"، أن زوجته تعاني من وجود 2 لتر تجمع صديدي، وخُراجين أعلى وأسفل الكبد، وخُراج بالمرارة، وعدم القدرة على الحمل مرة أخرى، بسبب عيب تعقيم ورداءة الشبكة التي قام بتركيها لها الدكتور"ر" .

" أنا عملت العملية صح وإللي عاوز تعمله إعمله" ، هكذا كان رد الدكتور "ر" علي "أبو العز" بحسب روايته، عندما توجه إليه، وأكد له بأنه أخطأ في تشخيص حالة زوجته، بسبب وجود مريضة أخرى تحمل أسم شبيه لزوجته، ما دفعه في عدم إمدادها بكميات من الدم.

وناشد "أبو العز" الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالموافقة على علاج زوجته ضحية الإهمال الطبي على نفقة الدولة، مؤكدًا أنه لا يوجد دخل له، وأنه أنفق على علاج زوجته أكثر من 20 ألف جنيه قام بتجميعها من أهالي قريته.

ولم تكن هذه الحالة هي الأولى من نوعها، حيث سبقها فقدان الطفل فارس ابن مركز مغاغة بصره بسبب حقنه حقنة عن طريق الخطأ بمستشفى مغاغة العام، ووفاة الطفلة فرحة مجدي إثر تناولها حقنة خاطئة بمستشفى ملوى العام.
مصرالعربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -