شددت شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح الأحد قيودها على جميع أبواب المسجد الأقصى المبارك، وكثفت تواجدها العسكري، وسمحت للمستوطنين المتطرفين وطلاب يهود باقتحام المسجد وتدنيسه.


واعتقلت شرطة الاحتلال سيدة مقدسية من أمام باب القطانين عقب الاعتداء عليها بالضرب، فيما أخلت منطقة باب السلسلة بالكامل من جميع المرابطات الممنوعات من دخول الأقصى، ومنعت تواجد أي مصل أو مرابطة في المنطقة.


وتأتي هذه الإجراءات فيما دعت المدرسة اليهودية الدينية "يشيفات ماكور حاييم" إلى أوسع اقتحام للمسجد الأقصى صباح اليوم، بمشاركة طلابها وعدد من مدرسيها وحاخاماتها.


وقال المنسق الإعلامي بمركز شؤون القدس والأقصى "كيوبرس" محمود أبو العطا إن قوات الاحتلال فرضت مزيدًا من التشديدات على جميع أبواب الأقصى، واحتجزت البطاقات الشخصية لكل الوافدين للمسجد.


وأضاف أن تلك القوات كثفت من تواجد عناصرها في البلدة القديمة وعند بابي السلسلة والمجلس، ومنعت جميع المرابطات من التواجد بمنطقة باب السلسلة.


وأفاد أن قوات الاحتلال اعتقلت المقدسية جهاد غزاوي الرازم من أمام باب القطانين، بعد الاعتداء عليها بالضرب ودفعها بالقوة، واقتادتها إلى المخفر القريب من باب السلسلة للتحقيق معها.


وأشار إلى أن تلك القوات تحاول إخلاء منطقة باب القطانين من المصلين بعد إبعادهم عن باب السلسلة، وتقوم بدفع المصلين بالقوة.


وأوضح أن نحو 83 مستوطنًا وطالبًا يهوديًا اقتحموا منذ الصباح المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، ونظموا جولة في أنحاء متفرقة من باحاته، إلا أن المصلين تصدوا لهم بهتافات التكبير والتهليل.


وفي السياق ذاته، تصدت النساء الممنوعات لمستوطنة حاولت استفزازهن في منطقة باب السلسلة، كما استفزت مستوطنة أخرى المرابطات والصحفيين عند باب القطانين.


وذكر أبو العطا أن هناك دعوات يهودية لاقتحام جماعي للأقصى في عيد "الغفران" الموافق الثلاثاء القادم، وكذلك خلال ما يطلقون عليه "أيام التوبة العشرة".


وقال "واضح جدًا من تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الأمن الداخلي غلعاد أردان أن الأمور تتجه إلى تصعيد في الأقصى والقدس خلال الأيام القادمة، خاصة أن نتنياهو سيعقد اليوم اجتماع طارئ للتباحث حول الأوضاع في القدس، ومحاولة المصادقة على تغيير أوامر إطلاق النار".


وفي سياق متصل، نظم عدد من المستوطنين وقفة في منطقة باب السلسلة، رفعوا خلالها شعارات تدعو لمزيد من الاقتحامات للأقصى، والسماح لهم بأداء صلوات يهودية فيه، بالإضافة إلى التحريض على المرابطين والمرابطات فيه.


وكانت منظمة "نساء من أجل الهيكل" دعت إلى يوم دراسي حول "الهيكل" المزعوم، اليوم الأحد، فيما دعا "ائتلاف منظمات الهيكل" إلى اقتحام جماعي للمسجد الأقصى مع كبار الحاخامات، وذلك أيام الأحد والاثنين والثلاثاء (20/21/22/9).


فيما دعت منظمة "عائدون إلى الجبل" إلى يوم دراسي آخر حول "الهيكل" المزعوم مساء الثلاثاء، بمشاركة عدد من الحاخامات.


وتنشط منظمات "الهيكل" المزعوم في هذه الفترة لحشد أعداد كبيرة من المجتمع الإسرائيلي لاقتحام المسجد الأقصى تزامنًا مع موسم الأعياد اليهودية الذي بدأ الأحد الماضي ويستمر حتى الخامس من أكتوبر القادم.


يذكر أن مدرسة "يشيفات ماكور حييم" نفذت اقتحامات متفرقة للمسجد لأقصى من قبل، وكان يرتدي طلابها شعار يحمل اسم مدرستهم، وتعداد طلابها 350 طالبًا.


ويتعرض المسجد الأقصى في الأيام الأخيرة لسلسلة انتهاكات واعتداءات من قبل قوات الاحتلال ومستوطنيه، وسط قيود مشددة تفرضها على المصلين والمرابطين، في محاولة لتقسيمه زمانيًا ومكانيًا.


مصر العربية


0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -