ليس سِرًّا أن كثيرًا من الثوَّار قد تغيَّرتْ آراؤهم من (يسقط كل من خان.. عسكر فلول إخوان).. إلى (يسقط يسقط حكم العسكر).

إعلان هذا التحول في الغرف المغلقة حدث عشرات المرات من مئات الناشطين والقياديين في التيار المدني، كما حدث ذلك تلميحًا في التعليق على بعض الأحداث السياسية، أو تصريحًا في بيانات مستقلة.

إعلان هذا التحول رسميًا في الفضاء العام من حركات سياسية في الداخل المصري له أثمان باهظة، إزهاق أرواح، ومصادرة أموال، واعتقال شباب، وسائر ما نعرفه من إجراءات قمعية يوجهها النظام العسكري لكل ثوَّار يناير، وسيكون له ثمن من المزايدات لا أول له ولا آخر.

متى حدث هذا التحول؟

حدث بالتدريج.. ولكن لا نستطيع أن نغفل مناسبة بعينها كانت مفصلًا مهمًا في تغيير مئات الناشطين لتوجههم، أعني بذلك تظاهرة ميدان التحرير في التاسع والعشرين من نوفمبر 2014 بعد الحكم الفج الذي برَّأ الرئيس المخلوع مبارك من آخر التهم الموجهة إليه.. في هذه التظاهرة تجمع ما يقرب من عشرين ألفًا من الشباب من سائر التيارات في ميدان عبدالمنعم رياض.. ودون ترتيبات توحَّدت الهتافات، وكانت نهاية المشهد تدخل عنيف بالرصاص الحي من سلطات الانقلاب، ما أدى إلى استشهاد أربعة من الشباب (على الأقل).

كنت قد تشرفت بالمشاركة في "بيان القاهرة" بجوار الدكتور سيف عبدالفتاح، وسعادة السفير إبراهيم يسري، في الرابع والعشرين من مايو عام 2014، وعملت على قضية الاصطفاف الثوري الحقيقي بين ثوَّار يناير، وأستطيع أن أقول بكل ثقة إنه ليس سِرّا أن المزاج الثوري قد تغير بعد براءة مبارك تمامًا.

بعد أن بدأت الأفكار بالتلاقي حدثت بعض الاجتماعات المبدئية لجس النبض وتنسيق المواقف (كنت شاهدًا بنفسي على بعض هذه الاجتماعات).. فصدر بعدها قرار لجنة حصر أموال جماعة الإخوان المسلمين المذهل، فقد قررت في ديسمبر 2014 التحفظ على أموال وممتلكات 112 شخصية بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية، من بينهم اثنان من الاشتراكيين الثوريين، وهما هيثم محمدين وهشام عبدالرسول، وأحد شباب 6 إبريل وهو عمرو علي، وخالد السيد أحد أعضاء حركة شباب من أجل العدالة والحرية!

كانت الرسالة فجَّة في وضوحها.. اقتربوا من الإخوان وسوف نستبيحكم كالإخوان!

ليس سِرّا أن كل من سيدعو للاصطفاف ستكون حياته معرضة للخطر، وسيكون في مرمى قصف مدفعية النظام، وليس سِرّا أن تكلفة السكوت قد ارتفعت حتى أصبحت تفوق تكلفة الدعوة للاصطفاف، فالموت قادم قادم، والمعتقلات في انتظار كل من شارك في ثورة يناير.

إن الرضى بالوضع الحالي معناه -على المستوى الفردي- انتظار السجن أو المقصلة، وعلى المستوى الوطني الجماعي معناه انهيار مصر بسبب مجموعة من المجرمين، تتحكم في كل شيء، وتسلم كل مقدرات الوطن لأعدائه.

على المستوى الاقتصادي، ليس سِرًّا أن مشروع القناة (المسمى بقناة السويس الجديدة) سيكون فنكوشًا جديدًا مثل المؤتمر الاقتصادي.. وكلما زادت الفناكيش كلما تبخر أثرها بشكل أسرع، وكلما ظل الأثر السلبي للفشل بشكل أطول، فالأحمق الذي وعد بمائة مليار دولار سنويًا يتراجع عن وعوده الآن.. لكنه يزعم أن (مصر بتفرح)، وكل ما في الأمر أننا أمام سياسة اللقطة الحلوة.. اللقطة التي تظهر السفيه بمظهر الزعيم، وتظهر الجرذ أسدًا.

(راجع تصريحات هاني قدري دميان، وزير مالية الانقلاب، التي قال فيها: إن المتوقع هو زيادة عوائد القناة المباشرة من نحو 5 مليارات دولار حاليًا إلى نحو 13 مليار دولار تدريجيًا خلال 8 سنوات القادمة)، وسلم لي على المائة مليار دولار!!!

الأزمة الاقتصادية قد بدأت منذ شهور، وإخفاء آثارها ممكن لفترة ما، ولكن يستحيل أن ينجح النظام في إخفاء أزمة بهذا الحجم لمدة طويلة.. مسألة وقت!

على المستوى الدولي، ليس سِرًّا أن "سيسي" أصبح حملًا ثقيلًا على الجميع، وهناك شخصيات من داخل نظام مبارك تتحرك منذ شهور (علنًا)، يطرحون أنفسهم كبديل جديد لمرحلة انتقالية جديدة.. كل هذا.. ليس سِرًّا!

أين المشكلة إذًا؟ أين العقدة؟

المشكلة في صنع اصطفاف حقيقي يستطيع أن ينسق العمل في الشارع في الداخل (لأن الداخل هو أساس كل شيء)، ويستطيع كذلك أن يكون جزءًا من الترتيبات الدولية والإقليمية في الخارج، ويستطيع أن يطرح الشكل المطمئن للمصريين وللعالم كله لمرحلة ما بعد "سيسي".

ليس سِرّا أن بيننا وبين ذلك مسافة ليست بعيدة، وليست قريبة، وخصمنا يبذل جهدًا جبارًا لتأجيل لحظة الاصطفاف تلك.

ليس سِرّا أن بعضًا ممن كنا نظنهم ملائكة يقومون اليوم بأقذر أدوار الشياطين لإعاقة الاصطفاف، وذلك بعد أن ربطهم النظام بسفينته الغارقة!

إن واجب التيار المدني اليوم أن يسعى بشكل حثيث لتصحيح الوضع المقلوب، وليس سِرّا أن بيان الاشتراكيين الثوريين الذي صدر الأسبوع الماضي، كان خطوة سليمة وشجاعة في هذا الاتجاه.

ليس سِرًّا أن ردود أفعال بعض الإسلاميين على البيان كانت في غاية الحماقة، وأقل ما يقال عن هؤلاء إنهم أعداء أنفسهم، بل هم يعملون لصالح خصومهم شاءوا أم أبوا، عرفوا ذلك أو جهلوه.

ليس سِرًّا أن عدونا ينتصر علينا بأسلحة كثيرة.. من ضمنها.. توظيف واستغلال الأغبياء بيننا!

تحية لكل الصامدين في الشوارع.. ستنتصر ثورتنا بكم بإذن الله تعالى.. وسنحترم سنن الله في النصر.. ولن نقبل بالعمل لصالح أعدائنا أبدًا.

عاشت مصر للمصريين وبالمصريين...

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -