هل تشعر أن موظفيك لا يصغون إلى ما تقول؟ هذا أمر معتاد. هل تعتقد أنهم يتحدثون عنك بسوء في غيابك؟ لا بد أنك ترتكب خطأ ما. هل يمكن علاج الأمر؟ هذا يعتمد على رد فعلك.
1- أطلقت وعودًا لم تفِ بها

الناس بطبعهم أنانيون ومنافقون! لكن لا بأس عندهم إن كانوا هم من يقومون بذلك. أما أنت فغير مسموح لك القيام بهذا. لذا، إن وعدت أحدهم بعلاوة أو ترقية، ولم تفِ بوعدك، سيفقد الثقة فيك على الفور.
2- وصلت متأخرًا إلى العمل أكثر من مرة ولم تعتذر

الموظفون بطبعهم متسامحون. إلا أنك إن تأخرت عن الاجتماعات أكثر من مرة، فلن يمنحوك فرصة للتبرير. يقول الكاتب إنه يعتقد أن الموظفين يغفرون التأخر ثلاث مرات فقط، أكثر من ذلك، ينتهي أمرك!
3- قمت بمغازلة إحدى العاملات لديك سرًّا

تحدث كل أنواع الخدع الشخصية في مجال الأعمال التجارية. ولكن هناك ازدراء حقيقيًّا لأولئك الذين يعتقدون بشكل صارخ أنها يمكن أن تفلت من العقاب. لقد شوهدت وأنت تبتسم سرًّا لإحدى الموظفات في الاجتماعات، وفي مرة أخرى وأنت تمسك بيد إحداهن، لم تفعل ذلك؟ متأكد؟
4- تفرط في استخدام كلمات اللعن

بعض كلمات اللعن تحمل طابعًا عدوانيًّا. وبعض المديرين يستخدمونها، ليس لحبهم للقسم، وإنما لاعتقادهم أن هذا يظهر حرصهم على الفوز. لكن تلك الكلمات مؤذية للعديد من البشر.
5- تنسب لنفسك إنجازات ليست لك

لعلك تعتقد أن التقارير التي تقدم عنك لا تظهر مدى تعظيمك لنفسك أمام الموظفين. لذا إن سمعوك تنسب لنفسك إنجازات تخصهم أو تخص أحدًا آخر في الفريق، لن يعجبهم ذلك.
6- تؤلب موظفيك على بعضهم البعض

أنت تظن نفسك ذكيًّا، وأن مكيافيلي يحسدك على قدرتك على الخداع. ربما تنجح خطة الإيقاع بين الموظفين لبعض الوقت. لكن المشكلة أنك قد تلجأ إلى هذه الإستراتيجية بشكل مفرط وفجأة تجد الموظفين يتآمرون ضدك. وسيستمتعون بذلك مثلك بالضبط.
7- تفضل بعض الموظفين على بعضهم الآخر

ربما تشعر أن أحد الموظفين يذكرك بنفسك أيام شبابك، فتسند إليه أفضل المشاريع. وربما تكون تمنحهم مرتبًا أكبر. سيلحظ الآخرون ذلك ولن يعجبهم. على أي حال، لو كان هناك موظفون بعينهم تفضلهم، قريبًا سيكون لديهم من يفضلونه، وقد لا تكون أنت أحدهم.
8- تظن نفسك ظريفًا وأن موظفيك ليسوا ظرفاء

حس الدعابة هبة نادرة. اسأل ديفيد برينت ومايكل سكوت من مسلسل The Office، ولا تنسَ سؤال دونالد ترامب. يفضل بعض المديرين التمثيل بدلاً من الإدارة، وهذا مفهوم. مهام الإدارة قد تكون مملة ومحبطة على حد سواء. كل شخص يحتاج حس الدعابة للنجاح في الإدارة. ولكن هل أنت ظريف حقًّا كما تظن؟
9- سرعة الغضب

نعم، وأحيانًا تغضب لأن الموظف لم يفعل شيئًا غبيًّا للغاية. وهذا من شأنه التمييز بينك وبين الموظف، لأنك لا تفعل أي شيء غبي على الإطلاق. إلا أن الصراخ من المرجح أنه سيكون في غير محله، خاصة إذا كنت تعتقد أنك ظريف وأن موظفيك ليسوا ظرفاء. قد يبدو الصراخ أسلوبًا بدائيًّا يظهر شخصيتك الحقيقية. من الذي يريد أن يراها؟
10- نظافتك الشخصية تثير فزع توم فورد

الوعي الذاتي مهم جدًّا إذا كنت تريد قيادة الناس بشكل جيد. وهذا يشمل الرائحة التي تفوح منك. فهذا كله جزء من خلق جو عام. بعض الناس لديهم ببساطة انضباط أفضل فيما يتعلق بالنظافة عن غيرهم من الناس. وإذا كنت لا تعلم أن رائحة سيئة تفوح منك في الاجتماعات، يجب أن تنتبه لذلك. وبروز شعر الأنف خارج أنفك ليس شيئًا جيدًا أيضًا. فإنه يشير إلى وجود ارتباك معين.
11- تحشر أنفك في كل صغيرة وكبيرة

وهذا يمكن أن يكون واحدًا من أصعب الأمور بالنسبة لبعض المديرين، ويقال إن بعض رجال الأعمال الأكثر شهرة في العالم يتميزون بذلك. ولكن هناك حدودًا لإدارة العمل. إذا كنت مفرطًا، يبدو أن لديك رؤية لا تزيد عن كونك مهووسًا بالسيطرة المطلقة. وحقًّا، من يحب قضاء أيامه مع واحد من هؤلاء؟

ساسة بوست

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -