عم كمونة بائع مخلل بالإسماعيلية
"اللى بيجينى يقولى هات شوية بديله.. وكله لله".. رمضان شهر كريم، وشهر رزق للناس كلها.. اللي معاه بياكل واللى معاهوش بياكل".. هذا ما قاله عم كمونة عمن يأتي له طالبًا المخل وليس معه أمولاً لشرائه . 
بين جميع المهن التي تزدهر في شهر رمضان، يكون لبائع المخلل نصيب كبير.. عم محمد خميس، والمعروف بين زبائنه باسم "كمونة"، يشتهر بين معظم أبناء الإسماعيلية الذين يقبلون عليه لشراء "الحاجة اللي بتفتح النفس ع الفطار"، حسب وصفه.

ويحكي عن بدايته لـ "مصر العربية": رحلتي مع المخلل بدأت في شهر رمضان من 5 سنوات، وبامتداد شارع الثلاثيني أتخذ موقعًا لي، لأبيع أشكال وأنواع المخلل المختلفة، مشيرًا إلى أن صناعة المخلل هي عمل عائلته من الأساس، وأنه تربى عليها منذ أن كنت طفلاً.
ويضيف: لو بعت بـ 20 جنيه يبىقى رضا والحمد لله، أي حاجة في رمضان فيها بركة.. أنا بصنع مختلف أنواع المخلل بإيدي وفي منزلي لأضمن أن أصنع حاجة نظيفة ومضمونة أبيعها للزبائن، ولا أشتري من معامل لأني لا أضمن جودتها ونظافتها. 
وتابع عم كمونة: "رمضان شهر كريم، وشهر رزق للناس كلها.. اللي معاه بياكل واللى معاهوش بياكل"، موضحًا أنه يبيع المخلل بدءًا من نصف جنيه وحتى 10 جنيهات، لافتًا إلى أنه قد يبيع دون مقابل، قائلاً "اللى بيجينى يقولى هاتلى شوية مخلل بديله.. كله لله".
ويواصل: "أبدأ في تجهز المخلل قبل رمضان بشهر أو شهر ونصف، حيث أقوم بشراء كافة الأصناف، وتساعدنى زوجتى في غسلها، ثم أضعها ببراميل بلاستيك وعليها الملح وأتركها حتى تجهز لشهر رمضان.
ويشير إلى أنه يحقق مكسب 30 جنيهًا في اليوم، وأحيانا 40 جنيهًا، قائلاً "أنا ربيت أولادي الثلاثة وبنتي بالحلال، ابنى الشيخ رضا بيبيع معايا مخلل، وفي آخر رمضان نجمع المكسب ونقسمه وكله رضا من عند ربنا".
مصر العربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -