رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس
أصدر صندوق النقد الدولي الثلاثاء تقريرا قال فيه إن على الاتحاد الأوروبي أن يراجع دين اليونان وأن يتخذ إجراءات لتخفيفه، حتى أنه قد يضطر إلى شطب قسم من هذا الدين، وهو خيار تصدت له ألمانيا بقوة.

اعتبر صندوق النقد الدولي في تقرير أصدره الثلاثاء أن على الاتحاد الأوروبي أن "يمضي أبعد" من الخطوات التي ينوي اتخاذها بهدف تخفيف دين اليونان، حتى أنه قد يضطر إلى شطب قسم من هذا الدين.

وقال الصندوق في هذه الوثيقة التي سلمت للقادة الأوروبيين السبت قبل التوصل إلى تسوية مع اليونان الاثنين، إن "دين اليونان لا يمكن أن يكون قابلا للمعالجة إلا عبر إجراءات لتخفيف الدين تذهب أبعد بكثير مما تنوي أوروبا القيام به حتى الآن".

والاتفاق المبدئي مع اليونان يلحظ مساعدة جديدة تراوح بين 82 و86 مليار يورو مشروطة بتبن سريع لإصلاحات من جانب أثينا مع إشارة سريعة إلى إمكان تخفيف الدين اليوناني.

لكن الصندوق أكد في تقريره أن الدين اليوناني "لا يمكن معالجته على الإطلاق" وتوشك نسبته أن تناهز 200 في المئة من إجمالي الناتج الداخلي لأثينا "في العامين المقبلين"، علما أنها تبلغ حاليا نحو 175 في المئة.

وفي هذا السياق، اعتبر الصندوق أن لا خيار آخر أمام أوروبا سوى تخفيف الدين اليوناني، وهو خيار تصدت له ألمانيا بقوة، وإلا فإن المؤسسة الدولية سترفض المشاركة في مساعدة مالية لليونان.

وعرض الصندوق ثلاثة خيارات أمام الأوروبيين. الأول، أن تمتد "فترة السماح" من عشرة إلى ثلاثين عاما لا تكون خلالها اليونان ملزمة بسداد دينها للأوروبيين، الثاني يكمن في "تحويل" أموال لليونان "سنويا" والثالث يقضي بكل بساطة ب"شطب للدين".

وفي ما يتجاوز قضية الدين، اعتبر صندوق النقد أن تدهور الوضع في اليونان قد يتطلب "عمليات تمويل طارئة إضافية من الأوروبيين" تتجاوز ال85 مليار يورو من العجز المالي التي تمت الإشارة إليها في الاتفاق المبدئي بين اليونان ودائنيها.

فرانس 24 / أ ف ب

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -