فوائد اكل الجراد الصحراوي للروماتيزم و القلب والسرطان و الجنس

اثبتت دراسة امريكية حديثة نشرت مؤخرا ان اكل الجراد يدعم صحة الانسان ويقيه من امراض خطيرة مما يثبت فوائد اكل الجراد وفق دراسات علمية.
حيث أكدت دراسة جديدة أجريت بالاشتراك بين جامعة جومو كينياتا للزراعة والتكنولوجيا في كينيا ووزارة الزراعة الامريكية ان أكل الجراد الصحراوي يساعد على خفض خطر الاصابة بأمراض القلب.وبينت الدراسة ان التجارب أظهرت احتواء الجراد الصحراوي على تركيبة غنية من المواد الخافضة للكوليسترول مثل فيتوسترولس الأمر الذي يحد من احتمالات التعرض لأمراض القلب. وأشارت إلى ان الجراد الصحراوي الذي يتغذى على النباتات يكون لديها معدلات مرتفعة من هذه المواد الخافضة للكوليسترول التي تنتجها في أنسجتها بجانب احتوائها على أحماض دهنية تساعد على مكافحة السرطان.
ويتكون الجراد من دورة دموية بسيطة وهي عبارة عن أنبوب رقيق أو تجويف دموي (haemocoel) يبدأ من المخ وينتهي بأسفل الجسم، ويغلظ في أجزاء ظهرية تسمى جيوب (sinuses) تمثل القلب غير المتطور، وتُعد هذه الجيوب مخازن مؤقتة للدم، ويوجد لها فتحات تمرر الدم عبر الأنسجة، وعند بداية الجناحين تجويفان يمثلان أعضاء دموية نابضة مساعدة تكون مقام القلب المتطور في دفع الدم للجناحين، ويتميز الجهاز الدموي في الجراد وبقية الحشرات بأنّه نظام مفتوح وليس مغلقاً؛ وذلك يعني عدم احتفاظ الحشرة بالدم داخل الأوعية الدموية، والدم القليل الموجود في الجراد غير مسؤول عن تبادل الأكسجين ويقتصر فقط على تبادل الغذاء بين أنسجة الجسم والجهاز الدوراني.
ويوصف الجراد أنه أكثر المقوّيات فاعلية -حسب مختصين في العلاج بالأعشاب-، كما أنّ البعض يرى فيه علاجاً ل»الروماتيزم»، وآلام الظهر، وتأخر نمو الأطفال، ويحفظ الجراد مجففاً ليؤكل بعد أكثر من عام بعد صيده.
وللجراد فوائد طبية عديدة فيذكر أنه يشفي بعض الأمراض البيئية والغامضة كما يجد الناس نشاطاً وصحة بعد أكل الجراد، حيث إن الجراد يأكل من كل الأشجار البرية والنباتات العطرية والنباتات الطبية والتي لها قيمة صحية عظيمة.
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم فيه: “أُحلّت لنا ميتتان ودمان، فأما الميتتان فالسمك والجراد، وأما الدمان فالكبد والطحال”. وكلمة “أُحلّ” في خطاب الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام التي تأتي بمنطق البحوث العلمية التي أُجريت على أكثر من مادة طبية من مواد الطب النبوي تدل على عظيم فوائد طبية مكنوزة.
وذكر بعض المتخصصين أن الجرادة الواحدة يمكن أن يصل طولها إلى 13 سنتيمتر، يعني يقترب حجمها من حجم الجمبري الجامبو، وهو يحتوي على نسبة عالية جداً من البروتين تصل إلى 62٪، و17٪ من الدهون، وتتوفر فيه نسبة طيبة من المعادن الضرورية لجسم الإنسان مثل الكالسيوم والفسفور وأيضاً المنجنيز والحديد.
فيما ذكر هيرودوت أبو التاريخ، أن الليبيين القدماء كانوا إذا هجم عليهم الجراد قاموا بقتله من أجل أكله، وذلك بفصل الرأس والأجنحة والأرجل ثم يشمس حتى يجف وأخيراً يتم بشره على حليب الأبقار أو الماعز للشربة.
كما أن الجراد يزيد من القدرة الجنسية والجراد مقوي جنسي لدى الذكور ويُعرف في بعض دول الخليج بالفياجرا الطبيعية، حيث يقوّي “الباءة” خاصةً لكبار السن، وينشّط الجسم، ويزيد من الطاقة.ويعدّ الجراد أحد أكثر الأكلات انتشاراً داخل بعض الدول الآسيوية والعربية.

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -