نجل المستشار هشام بركات

سخر عدد من الإعلاميين والنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي من اختيار سلطات الانقلاب لنجل النائب العام القتيل هشام بركات لتمثيل النيابة العامة في القضية الملفقة ضد الرئيس محمد مرسي، و10 آخرين، المسماة إعلاميا بقضية "التخابر مع قطر"، واعتبروا ذلك مكايدة سياسية، وتسييسا للقضاء، وتلاعبا بالقانون.

وعلق الكاتب الصحفي سليم عزوز عبر صفحته على موقع "فيسبوك" على ذلك بالقول: "انقلاب كيد النسا.. نجل هشام بركات النائب العام الراحل، هو ممثل النيابة في قضية التخابر مع قطر المتهم فيها الرئيس محمد مرسي وآخرون.. وبما أن كريمة النائب العام أصبحت قاضية فأقترح أن تكون ضمن هيئة المحكمة التي تحاكم الرئيس"

وعلقت الإعلامية نادية أبو المجد قائلة: "جابوا ابن النايب العام في محاكمة د. مرسي، وأطلقوا اسمه على ميدان رابعة، لتصبح مجزرة هشام بركات غباء وكيد نسا لا علاقة له بالعدالة أو الدولة".

وقال الكاتب الصحفي محمد جمال عرفة، عبر "فيسبوك" أيضا: "هو ينفع قانونا إن ابن النائب العام الذي قُتل، ومفروض أنه في خصومه مع الرئيس مرسي؛ يكون هو ممثل النيابة (اللي بيقولوا إنها تمثل الشعب) في المحكمة؟ هذا ما حدث اليوم، وتقديري أنه طبعا ما ينفعش، وأنه: "سمك لبن تمر هندي".

وأضاف "لكن السؤال: هل النيابة تعمدت أن يكون نجل هشام بركات هو خصم مرسي، ولم تغيره، ولو لرفع الحرج؟".

وقال ناشط: "في أي بلد يحترم القانون لا يمكن أن يكون أبناء القتيل ممثلي النيابة والادعاء، بل عليهم التنحي عن نظر مثل تلك القضايا، لكن في مصر الأمر عادي.. القاضي كان ضابط شرطة مثل شحاتة، وحين استفسر منه أحمد دومة عن حسابه في "فيسبوك" سخر منه، وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات إهانة محكمة، واستمر في القضية التي أصبح طرفا فيها".

وكانت جلسة محكمة جنايات الجيزة شهدت، السبت، عددا من المفارقات، منها قيام حرس المحكمة (المنعقدة بأكاديمية الشرطة)، بتقديم العزاء لنجل هشام بركات.

كما شهدت استكمال فض الأحراز في القضية، وأجلت نظر القضية إلى 7 تموز/ يوليو الجاري، لاستكمال فض الأحراز.

وأشاد رئيس المحكمة، محمد شيرين فهمي، خلال الجلسة، والدموع في عينيه، بحضور محمد هشام بركات ممثلا للنيابة العامة، رغم مصرع والده منذ أيام، قائلا إن المحكمة تتقدم له بالعزاء، وترجو الله أن يتغمد الفقيد بالرحمة، وقرأ الفاتحة على روحه، واختنق صوته بالبكاء.

وقالت صحيفة "الوطن" الموالية للانقلاب: "بعد إشارة مرسي بالذبح.. المعزول ونجل النائب العام وجها لوجه بالمحكمة"، مضيفة بالقول: "المتهم والمجني عليه".. كان ذلك عنوان جلسة اليوم من قضية التخابر".

وكان مقطع فيديو للرئيس مرسي، يحرك فيه يديه بشكل عفوي، خلال الجلسة قبل الأخيرة للمحكمة، اتهم على إثره بأنه لوح بعلامة ذبح النائب العام لأتباعه، وبالتالي طالب الإعلاميون الموالون للانقلاب بالتحقيق مع مرسي.

وقد أسندت النيابة إلى الرئيس مرسي وبقية المتهمين، في قضية التخابر، اتهامات ارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع، واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد، المتعلقة بأمن الدولة، وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية، والتخابر معها بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي وبمصالحها القومية.

ومن جهته، قال رئيس محكمة المنصورة الابتدائية عماد أبو هاشم إنه: "من اليوم انتظروا أن يقدم الانقلاب على إعدام الرئيس ومن معه، سواء أيدت محكمة النقض أحكام الإعدام الصادرة ضدهم في جلسة عاجلة، أم أصدر السيسي قوانين تتيح له التصديق مباشرة على أحكام محاكم الجنايات الصادرة بالإعدام، أم تمت تصفيتهم كشهداء مدينة أكتوبر"، وفق وصفه.

عربي 21

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -