قوات الجيش السوري الحر.



بدأت الفصائل المسلحة للمعارضة السورية، المنضوية تحت غرفة عمليات أنصار الشريعة، اقتحام حي جمعية الزهراء، غربي مدينة حلب، بعد تفجير جبهة النصرة سيارة مفخخة استهدفت تحصينات قوات النظام السوري في الحي.

وأكدت غرفة عمليات أنصار الشريعة في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أنها سيطرت على عدد من المباني داخل الحي بعد العملية، مشيرة أن دباباتها تواصل استهداف مقرات النظام.

وفي سياق متصل استهدفت الفصائل المنضوية تحت غرفة عمليات فتح حلب، بصواريخ الغراد، الأكاديمية العسكرية التابعة للنظام، القريبة من حي الحمدانية غربي حلب، ما أدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى في صفوف النظام، بحسب مصادر معارضة.

وفي جانب آخر، قصف طيران التحالف عددًا من مواقع تنظيم داعش، في قرى تلمالد وحوار النهر وسنبل وغزل في ريف حلب الشمالي.

وأشار الناشط الإعلامي في المنطقة،عمر الشمالي، أن 15 عنصرًا من داعش، بينهم أمير قتلوا، وأصيب 4 آخرين، إثر سلسلة غارات شنها التحالف.

وأضاف الشمالي أن الطيران نفذ عددًا من الغارات، وعاد وقصف مواقع للتنظيم، وهذه المرة الأولى التي يقصف فيها التحالف مواقع داعش بريف حلب الشمالي مرتين في نفس اليوم، بحسب الناشط الإعلامي.

ويشارك في غرفة عمليات فتح حلب نحو 25 ألف مقاتل من المعارضة المسلحة، و35 فصيلا ينضوون في غرفتين للعمليات وهما فتح حلب، وأنصار الشريعة، حيث تنسق الغرفتان فيما بينهما في العمليات العسكرية التي تخوضانها والتي تمكنوا فيها حتى الآن من السيطرة على مبنى البحوث العلمية، وعدد من المباني في جمعية الزهراء غرب حلب.


وكالات

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -