صحف تتحدث عن قلق أمريكي دفين بشأن حلفاء أمريكا في المنطقة ومستقبلهم.

أبدى العديد من الصحف العربية الصادرة اليوم اهتماماً ملحوظاً بالاتفاق بين إيران والدول الست الكبرى حول برنامج طهران النووي.

وناقش الكثير من الكُتاب تأثير هذا الاتفاق على المنطقة، إذ شدد بعضهم على أن "الشرق الأوسط بعد الاتفاق غير ما قبله".
حقبة جديدة

يقول رؤوف شحوري في الأنوار اللبنانية: "من المرجح إلى درجة كبيرة، أن المنطقة بعد الاتفاق النووي لن تكون مثل ما قبله"، مشدداً على أن واشنطن لديها "قلق دفين وقوي على مصير حلفائها ومستقبلهم في المنطقة، أي على مستقبل النفوذ الأميركي في الشرق الأوسط".

وفي مقالٍ بعنوان: "الشرق الأوسط بعد الاتفاق غير ما قبله"، كتب أسعد حيدر في المستقبل اللبنانية ليقول إن إيران ستصبح "قوّة إقليمية كبرى".

وأضاف: "الأشهر الستّة بعد التوقيع تاريخية بكل معنى الكلمة، إذ خلالها سيتم اختيار إيران وصلابة الاتفاق ويتم بناء عوامل الثقة مقدّمة للانطلاق في بناء علاقات شاملة قائمة على أسس جديدة".

ويؤكد محمد خروب في الرأي الأردنية أن مثل هذا الاتفاق "الذي يصعب (إن لم يكن يستحيل) وصفه بغير أنه اتفاق 'تاريخي'، سيترك آثاره على المنطقة بأسرها ويعيد ترتيب معادلة التحالفات (والعداوات) بين دولها، فضلاً عن الاحتمال الماثل بقيام محاور جديدة".

وتحت عنوان: "صفقة تُغير مجرى الأحداث"، كتب فهد الخيطان في الغد الأردنية ليقول: "الشرق الأوسط في أمسّ الحاجة إلى حدث يهز أعماقه ويكسر حالة الجمود القاتل. حدث يغير مجرى الأحداث، أو صفقة تفتح الباب لصفقات أكبر".

ويضيف الكاتب: "الصفقة مع إيران هي المفتاح، ومن بعدها ستتوالى الصفقات والتسويات، في سوريا والعراق واليمن ولبنان".

كما يؤكد عريب الرنتاوي في الدستور الأردنية أنه "من المتوقع أن تكون لذلك انعكاساته الإيجابية، فورية أو على المدى المتوسط، على معظم أزمات المنطقة. لبنان قد ينتخب رئيساً قبل نهاية العام، اليمن قد ينتقل من 'تهدئة مغدورة' إلى بداية عملية سياسية تفضي إلى إنهاء الحرب القذرة ووضع الجميع على سكة المساومات والمصالحات".

ويشدد الرنتاوي على أن "تعاوناً أمريكياً - إيرانياً" سوف ينهي الأزمات التي تشهدها سوريا والعراق.
انتصار للدبلوماسية

وفي المقابل، حملت الوفاق الإيرانية الناطقة بالعربية نبرة احتفاليه، مشددةً على انتصار دبلوماسييها في المفاوضات.

وحفلت الجريدة بالعديد من العناوين الرئيسية حول هذا الموضوع، يقول أبرزها: "رئيس الجمهورية: اقتربنا من قمة المفاوضات ودبلوماسيونا سينتصرون".

وتضيف الصحيفة في عنوانٍ آخر، "المفاوضات في محطتها الأخيرة .. فريقنا المفاوض يتسم باليقظة والجهود والخبرة"،هزيمة لإيران


ظريف قال إن الاتفاق هو أفضل شيء في حدود الممكن.

ومن الناحية الآخرى، حاولت الصحف الخليجية طمأنة مخاوف مواطنيها من أي تأثير سلبي محتمل للاتفاق على هذه الدول.

وتقول الرياض السعودية: "مسودة الاتفاق النووي تدعو لدخول الأمم المتحدة لكل مواقع إيران".

ويقول أمين قمورية في النهار اللبنانية إن: "الغرب 'يتشاطر' بإبقاء القيود على تسلح إيران، وكأنه من وراء ذلك يريد طمأنة الخائفين من الاتفاق، ولاسيما الخليجيين منهم، إلى أنه لن يسمح لجارتهم الطموحة باستبدال مشروعها النووي بقوة صاروخية هائلة".

كما يشدد أحمد الغز في الوطن القطرية على أن الاتفاق الذي يلوح في الأفق يعتبر "هزيمة لإيران أمام القوة الناعمة وستنتقل المنطقة العربية إلى معايير جديدة للقوة والاستقرار وسيكون الاقتصاد هو القوة الناعمة التي تحمى الدول والمجتمعات".

BBC

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -