تايلاند تعيد عشرات الأويغور المسلمين إلى الصين
أعلنت تايلاند الخميس أنها رحلت إلى الصين نحو مئة من الأويغور المسلمين كانت تحتجزهم منذ العام الماضي، وهو ما استنكرته مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة واعتبرته انتهاكا صارخا للقانون الدولي.

وكان هؤلاء قد دخلوا تايلاند لطلب اللجوء في آذار/مارس 2014، وهم من الأويغور الذين يتحدثون اللغة التركية، الأقلية المسلمة التي تعيش في منطقة شينجيانغ شمال غرب الصين.

واحتجز الأويغور الذين دخلوا البلاد بعد أن قالوا للشرطة التايلاندية إنهم أتراك، في مركز احتجاز بينما حققت السلطات في جنسياتهم وسط خلاف بين تركيا والصين حول المكان الذي يجب أن يرحلوا إليه.

والخميس صرح المتحدث باسم الحكومة التايلاندية ويراشون سوخونداباتيباك للصحافيين إنه "تم ترحيل نحو 100 من الأويغور إلى الصين الأربعاء بعد العثور على "دليل واضح أنهم مواطنون صينيون".

كما كشف عن أنه تم ترحيل مجموعة سابقة من نحو "170 من الأويغور" إلى تركيا في أواخر حزيران/يونيو، في أول إعلان للسلطات التايلاندية حول ترحيل المجموعتين.

مفوضية اللاجئين تستنكر

وأعربت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة عن "صدمتها" بترحيل الأويغور إلى الصين بعد أن "استفادت" المجموعة السابقة بترحيلها إلى تركيا.

وقال فولكار تورك من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في بيان إن ترحيل الأويغور "انتهاك صارخ للقانون الدولي" مضيفا أن الأويغور "أعربوا عن رغبتهم بعدم ترحيلهم إلى الصين".

وتقول منظمات حقوقية إن الأويغور الذين فروا من الصين يواجهون تهديدا حقيقيا بالتعرض للتعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان في حال عودتهم.

ولكن بضغط من بكين قامت دول من بينها كمبوديا وماليزيا وباكستان بإعادة الأويغور الفارين إلى الصين في السنوات الأخيرة.

ويقول الأويغور في شينجيانغ والبالغ عددهم نحو 10 ملايين شخص، إنهم يواجهون قيودا ثقافية ودينية.

وشنت الصين مؤخرا حملة قمع واسعة في المنطقة في مواجهة تصاعد العنف الذي تلقي السلطات مسؤوليته على منشقين إسلاميين.


فرانس 24

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -