لوس أنجلوس

ذكر مسؤولون أميركيون أمس الأربعاء، أنّ مدينة لوس أنجليس شهدت ارتفاعاً كبيراً في كل فئات الجريمة الرئيسية تقريباً، خلال النصف الأول من 2015، على خلاف المعدل التنازلي في السنوات العشر الأخيرة، وذلك بعد أن خفضت كاليفورنيا مؤخراً عقوبات الجرائم البسيطة وغير العنيفة.

واعتبر هؤلاء أنه رغم هذه الزيادة، إلا أن معدل القتل في ثاني أكبر مدينة بالولايات المتحدة واصل الانخفاض، بحسب ما تشير إحصاءات شرطة لوس أنجليس، ليصل إلى 126 حالة حتى الآن هذا العام، مقارنة مع 135 في الأشهر الستة الأولى من 2014.


إلى ذلك، أبدى رئيس بلدية المدينة، إريك جارسيتي، وقائد الشرطة، تشارلي بيك، انزعاجهما بسبب ارتفاع الجرائم الكبرى، في فئات غير القتل، من بينها السرقة والاغتصاب والسطو وسرقة السيارات.


وقال بيك، في مؤتمر صحفي، إن موافقة الناخبين في كاليفورنيا خلال اقتراع العام الماضي على خفض العقوبات الجنائية لمجموعة واسعة من الجرائم غير العنيفة، من بينها حيازة المخدرات والسرقة خلسة من المتاجر، ساهمت في زيادة الجريمة بالمدينة.


وأسفر تغيير القانون عن تراجع حالات حبس مرتكبي مثل هذه الجرائم بمنطقة لوس أنجليس. وعبر القائمون على إنفاذ القانون عن قلقهم من أن يعود بعض مرتكبي الجرائم لأفعالهم، ما لم يودعوا السجن.

وتشير الإحصاءات التي نشرتها شرطة لوس أنجليس إلى ارتفاع الجرائم الكبرى بنسبة 12.7 في المائة خلال النصف الأول من العام 2015، مسجلة 54993 حالة.

ومن بين الجرائم الكبرى، كانت الزيادة الأكبر في الاعتداءات والتي ارتفعت بنسبة 26.3 في المائة، مسجلة 6073 حالة في الأشهر الستة الأولى من هذا العام، مقارنة مع 4810 حالات في الفترة ذاتها من العام الماضي.

العربي الجديد

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -