استهدف التحالف منازل قيادات موالية لصالح (الأناضول) 

واصل التحالف العربي في اليمن، اليوم الجمعة، غاراته الجوية قبل ساعات من موعد انطلاق "هدنة إنسانية" من المقرر أن تستمر إلى آخر أيام شهر رمضان، مع توقعات بتمديدها في حال نجح الالتزام.


واستهدف التحالف بغارات عدة في صنعاء منازل قيادات موالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح والحوثيين، ومنها منزل توفيق صالح عبدالله صالح، أحد أقارب المخلوع، ما أدى إلى تدمير المنزل.

كما استهدف التحالف في حي "الجراف" شمال صنعاء منزل اللواء علي الكحلاني، رئيس المؤسسة الاقتصادية اليمنية السابق، وهو من القيادات المقربة من الحوثيين.

ونفذ التحالف سلسلة من الغارات، فجراً، في محافظات إب وعدن ولحج وغيرها، استهدفت مواقع للحوثيين، ومن بين الضربات، غارة عن طريق الخطأ استهدفت نازحين في مدرسة بمحافظة لحج، جنوب البلاد، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من النازحين.

وشهدت محافظة تعز مواجهات عنيفة بين "المقاومة الشعبية" والجيش المؤيد للشرعية من جهة، وبين الحوثيين والقوات الموالية لصالح من جهة أخرى.

وحسب مصادر في "المقاومة"، فقد تمكن مسلحوها من استعادة بعض الموقع من أيدي الحوثيين في منطقة "الضباب" فيما شُوهدت تعزيزات من القوات الموالية للجماعة على مداخل المدينة.

وتأتي هذه التطورات قبل ساعات من موعد بدء سريان الهدنة الإنسانية، المقرر أن تبدأ الـ11 مساء هذا اليوم، وتستمر حتى آخر شهر رمضان.

ويأمل اليمنيون أن تخفف الهدنة من الوضع الإنساني الصعب، وخصوصاً في المناطق التي تشهد مواجهات، غير أن المؤشرات الميدانية تظهر أن الهدنة قد تتعرض للخرق.
العريى الجديد

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -