كشف نائب الرئيس المصري السابق محمد البرادعي، في ندوة سياسية مؤخرا، عن خطة لانتقال سياسي سلمي في مصر، يضمن خروجا مشرفا للرئيس محمد مرسي من السلطة، وإشراك جماعة الإخوان المسلمين في رسم المرحلة الانتقالية في البلاد.

وأكد أن مبعوث الاتحاد الأوروبي السابق إلى مصر، رئيس بعثة الأمم المتحدة الحالي في ليبيا، برناردينو ليون، كان أحد المشرفين على هذه الخطة، التي أوضح البرادعي أن الجيش في مصر انقلب عليها، واستولى على السلطة، مغلقا بذلك أي فضاء للعمل السياسي في مصر.

قلق ليبي

وأعرب نشطاء ليبيون عن قلقهم إزاء تصريحات البرادعي، وخشيتهم من سعي ليون إلى تطبيق السيناريو المصري على الحالة الليبية، باعتباره وسيطا في الحوار السياسي الجاري بين فرقاء الأزمة الليبية (المؤتمر الوطني العام ومجلس النواب المنحل بطبرق).

وقال عضو مجلس النواب المقاطع عبدالرؤوف المناعي، والمعارض للحوار السياسي الجاري في الصخيرات المغربية، على صفحته في "فيسبوك": "ليون ضحك على دهاقنة السياسة المصرية (عمرو موسى، البرادعي، أبو الفتوح، صباحي، وكثيرين غيرهم)، وهو الآن يلاعب مواليد السياسة الليبية؛ حتى يعلمهم المشي على طريقة محاكم التفتيش".

تبرئة ليون

من جانبه؛ أكد الناشط السياسي وليد إرتيمة أنه تابع كلام البرادعي باللغة الإنجليزية، نافيا أن يكون قد عنى ما سوّق له البعض في الداخل الليبي، "فكلامه كان واضحا بشأن خطة سياسية للانتقال السلمي في مصر، تضمن مشاركة الأطياف السياسية، وتحييد الجيش عن المشهد السياسي".

وقال إرتيمة لـ"عربي21" إن المؤسسة العسكرية في مصر انقلبت على التحول الديمقراطي، مشيرا إلى أنها "تصرفت بما تجيده، وهو الانقلاب".

وتابع: "الجيش المصري لم ينقلب على حكم الإخوان المسلمين فقط، بل انقلب على أول تجربة ديمقراطية في الوطن العربي".

وأضاف إرتيمة أن البرادعي "لم يطعن في المبعوث الأممي برناردينو ليون، ولا بالورقة التي شارك فيها المبعوث الأممي التي كانت تضمن انتقالا سلسا للسلطة في مصر".

نفي

وفي السياق ذاته؛ نفى مصدر مقرب من المبعوث الأممي برناردينو ليون، اشتراك هذا الأخير في الانقلاب العسكري الذي قام به الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي عقب مظاهرات 30 حزيران/ يونيو عام 2013.

وقال المصدر الذي فضل عدم كشف اسمه لـ"عربي21"، إن ليون اشترك مع وزير الخارجية القطري الحالي خالد العطية في وضع خطة الخروج الآمن للرئيس مرسي، وإجراء انتخابات مبكرة في مصر، إلا أن جماعة الإخوان المسلمين المصرية والحكومة رفضتا الخطة.

ونقل عن ليون قوله إن مصر تواجه أزمة سياسية خطيرة؛ بسبب انسداد الأفق السياسي، وتدهور الأوضاع فيها بعد الانقلاب العسكري.

وشرح ليون للمصدر أن لا علاقة بين الحوار الجاري برعايته كمبعوث أممي في ليبيا، وبين ما حصل في مصر بعد الانقلاب العسكري، بسبب اختلاف الظروف والأطراف.

عربي 21

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -