تونس

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن الحكومة ستمول إقامة نصبين تذكاريين تخليدا لذكرى ضحايا الهجمات الإرهابية من البريطانيين.

وسيخلد أحدها ذكرى البريطانيين الذين لقوا حتفهم في الهجوم الذي وقع في مدينة سوسة الساحلية في تونس قبل أيام بينما سيقام الآخر لتكريم الضحايا البريطانيين الذين قتلوا في هجمات إرهابية أخرى في الخارج.

وستجري الحكومة مشاورات مع عائلات الضحايا البريطانيين الثلاثين الذين لقوا حتفهم في هجوم سوسة بشأن المكان الذي سيقام فيه النصب الخاص بأبنائها.

وسيقام حفل تأبين في الخريف المقبل لضحايا الهجوم الذي أوقع 38 قتيلا.

واستقبلت بريطانيا السبت آخر خمسة جثامين للضحايا الذين قتلوا في هجوم سوسة.
مشاورات مع العائلات

وقال كاميرن: "الأشخاص الذين فقدوا حياتهم في تونس الأسبوع الماضي كانوا ضحايا أبرياء لعمل إرهابي وحشي."

وأضاف: "من المناسب أن نحيي بصورة مناسبة ذكرى هؤلاء وآخرين قتلوا على يد إرهابيين في الخارج ونقدم كل أشكال الدعم الممكنة لأحبائهم."

وقال الوزير بوزارة الخارجية البريطانية توبياس إلوود ، الذي كان يتواصل مع عائلات ضحايا الهجوم المسلح في تونس، إن النصب يمكن إقامته في مناطق شمال البلاد التي ينتمي إليها العديد من الضحايا.

وأوضح أنه ستجري مشاورات مع العائلات بشأن تصميم النصب.

وأضاف: "هذا النصب التذكاري سيكون للعائلات، ولذا نريد أن نتحدث إليهم بشأن خططتنا للوقوف على الخيار الأنسب بالنسبة لهم."

"لن ننساهم أبدا"

وكان إلوود ، الذي فقد شقيقه جوناثان في تفجيرات بالي بإندونيسيا عام 2002، قاد حملة من أجل إقامة نصب تذكاري لجميع ضحايا الإرهاب في الخارج.

وقال: "للأسف إننا نعيش في أوقات صعبة جدا وخطيرة. يجب أن نقر بأن هناك العديد من ضحايا الإرهاب الذين ليس لهم قبر، ولا تملك عائلاتهم مكانا يمكنهم أن يضعوا عنده أكاليل الزهور وينعونهم بالطريقة المعتادة."

وأضاف: "لذلك فإنه من المناسب أن يكون لدينا نصب وطني لضحايا الإرهاب في الخارج. هؤلاء يجب ألا ننساهم أبدا".

ووصلت آخر خمسة جثامين للضحايا البريطانيين الذين قتلوا في تونس على متن طائرة تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني في قاعدة برايز نورتون العسكرية بمقاطعة أكسفوردشير.

وأعلنت تونس حالة الطوارئ في البلاد وشددت بالفعل من الإجراءات الأمنية.


وكشفت السلطات التونسية عن هوية منفذ الهجوم وهو الطالب الجامعي التونسي سيف الدين رزقي والذي يبلغ من العمر 28 عاما.

وتحتجز السلطات ثمانية أشخاص يشتبه في أن لهم صلة مباشرة بالهجوم الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية، في حين أفرجت السلطات عن أربعة أشخاص آخرين.

BBC عربي

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -