أقارب ضحايا التدافع في 10 تموز/يوليو 2015


سقط قرابة 30 قتيلا ونحو 50 جريحا في حادثة تدافع ببنغلادش، حين حاول مئات الأشخاص، الجمعة، الحصول على ثياب مجانية تبرع بها مصنع مع اقتراب عيد الفطر، وفق ما أعلنت الشرطة.

أدى تدافع، الجمعة، خلال توزيع ثياب مجانية في شمال بنغلادش إلى مصرع 27 شخصا وإصابة أكثر من خمسين آخرين، وفق ما أعلن قائد شرطة المدينة موانول هاكي مضيفا أن "معظم الضحايا من النساء الفقيرات".

ووفق المصدر نفسه فإن أكثر من خمسين جريحا سقطوا في الحادثة.

وقال مسؤولون في الشرطة المحلية إن الحادث وقع حين حاول مئات الأشخاص عبور مدخل ضيق لمصنع كانوا ينتظرون أمامه منذ الفجر.

وروى محمد روبيول الذي فقد زوجته في الحادث أنها كانت "توجهت إلى هناك للحصول على ثياب لها ولأبنائنا".

وأورد مسؤول كبير في مركز للشرطة قريب من المصنع أن الحصيلة مرشحة للارتفاع.

وأعربت رئيسة الوزراء الشيخة حسينة عن تأثرها العميق بعد المأساة وفق وكالة الأنباء الوطنية، مؤكدة تضامنها مع أسر الضحايا.

وأوقف مالك المصنع وستة أشخاص آخرين لعدم قدرتهم على توفير السلامة العامة. وشكلت الشرطة لجنة تحقيق على أن ترفع تقريرها خلال ثلاثة أيام.

وغالبا ما يوزع أثرياء بنغلادش الثياب على الفقراء مع اقتراب موعد عيد الفطر الذي يحل الأسبوع المقبل. لكن هذا العمل الخيري يتسبب أحيانا بعمليات تدافع دامية.

وفي هذا الإطار، قضى أربعون شخصا في مأساة مماثلة في مصنع نسيج بشمال البلاد أيضا في 2002.


فرانس 24 / أ ف ب

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -