توفر "إيكوكابسول" بديلا جذرياً لأنماط السكن التقليدي، ويمكن أن توضع في أبعد الأماكن النائية في العالم

تعرف إلى الصرعة الجديدة في المشاريع العمرانية، والتي لا تتضمن أي جدران أو أسطح عادية.

إنها كبسولة بيضاوية الشكل تشبه مركبة فضائية، متصلة بمكيف هواء ومغطاة بخلايا حساسة لضوء الشمس، وهي حل اعتمدته الشركة الهندسة المعمارية الصربية "نايسل أركيتكتشر" لمشاكل أزمة السكن وارتفاع أسعار العقارات من حول العالم.

وتسمى هذه الحجرة البيضاوية بالـ "إيكوكابسول"، وتحتوي على كل الرفاهيات التي قد يتوقعها الشخص في منزل ما، كما أنها تعمل على الطاقتين الشمسية والهوائية بالكامل، ويمكن نقلها للسكن في أي مكان في العالم.

وبعد مرور ست سنوات من العمل على "إيكوكابسول"، عرضت للمرة الأولى في مهرجان للتصميم في النمسا، وتلقّى المهندسون في الشركة آلاف الطلبات على كبسولات، ومن بينها طلبات من مشاهير عالميين مثل الممثلة الأمريكية سوزان ساندرون.

ويقول شريك شركة "نايسل أركيتكتشر" إيغور زاسيك: "لم نكن مستعدين لردة الفعل. بدأنا بمشروع صغير، لكن يتوجب علينا الآن مراجعة تصميمنا."

أما تصميم الكبسولة المنحني، فيجعلها تستعمل الطاقة بأقصى قدر من الكفاءة بدون هدر، ويساعد في جمع مياه الأمطار التي تصبح صالحاً للشرب بعد مرورها بمصفاة في الكبسولة. وهذه العوامل تجعل العيش فيها ممكناً في أي مكان وظرف مناخي.

ويوضح زاسيك أن الكبسولة ستشكل حلاً لسكان المدينة الذين يعانون من الاكتظاظ السكاني وارتفاع أجور السكن، مضيفاً أن "شركة غوغل تجعل موظفيها يسكنون في شاحنة حتى يتمكنوا من شراء منزل. هذا سيكون حلاً أفضل."

وبسبب الطلب المرتفع، يقوم المهندسون بمحاولة تطوير الفكرة أكثر، وإدراج خدمات ذكية مثل برنامج يتوقع الأحوال الجوية، بالإضافة إلى تركيب دواليب للكبسولة لجعلها سهلة التحرك.

ويؤكد زاسيك قائلاً: "تبدوا (الكبسولة) صغيرة من الخارج، لكنها واسعة من الداخل. هناك الكثير من الاتجاهات التي يمكن أن نذهب فيها (مستقبلاً) عندما نثبت مكانتنا في السوق".

ومن المتوقع، ان تصبح "إيكوكابسول" متاحة في الأسواق خلال العام المقبل.

CNN

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -