وزارة الدفاع الأمريكية تقول إن الفضلي كان أحد قادة تنظيم القاعدة القلائل الذين أُبلغوا مسبقا بشأن هجمات 9/11 في نيويورك عام 2001.

أفاد الجيش الأمريكي بمقتل محسن الفضلي، القيادي البارز في تنظيم القاعدة وزعيم ما يعرف بجماعة خراسان، في غارة جوية أمريكية في سوريا.

وقالت وزراة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في بيان إن الفضلي قتل هذا الشهر قرب بلدة سرمدا السورية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيس إن الغارة استهدفت الفضلي، الكويتي الجنسية، عندما كان يتنقل بسيارة قرب البلدة في الثامن من الشهر الجاري.

ووصف الفضلي بأنه قائد جماعة خراسان التي أرسلها تنظيم القاعدة من باكستان إلى سوريا للتخطيط لهجمات في الغرب.

وأشار ديفيس إلى إن الفضلي كان أحد قادة تنظيم القاعدة القلائل الذين أبلغوا مسبقا بشأن هجمات 9/11 في نيويورك عام 2001.

كما أوضح أن الفضلي شارك في هجمات في أكتوبر/تشرين الأول عام 2002 على مشاة البحرية الأمريكية في جزيرة فيلكا بالكويت وعلى ناقلة النفط الفرنسية ليمبرج.

وسبق أن قيل إن الفضلي قد استهدف سابقا في غارة جوية أمريكية في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتشير بعض التقارير الأولية إلى أن الفضلي قد قتل في الضربة الأولى، التي وقعت في منطقة إلى الغرب من مدينة حلب السورية.

ولم يكن يعرف الكثير عن جماعة خراسان حتى اتهمها الجيش الأمريكي بتفجير منشآت تابعة له في سبتمبر/أيلول الماضي.

وأفادت تقارير بأن قادة الجماعة من المقاتلين القدامى للقاعدة الذين شاركوا في عملياتها في أفغانستان وباكستان.

وقال مسؤولون أمريكيون إن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري أرسلهم إلى سوريا، لتجنيد جهاديين يحملون جوازات سفر غربية لتنفيذ تفجيرات في الغرب.

ويعتقد أن المسلحين انتظموا في صفوف جماعة جبهة النصرة القريبة من القاعدة في سوريا، وظلوا يعملون من مرافق في معقلها القوي في سوريا.

وكانت الولايات المتحدة خصصت 7 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على الفضلي أو قتله


BBC

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -