البرلمان التركي

فشل البرلمان التركي في انتخاب رئيسا له في الجولة الأولى والثانية، إذ لم يحصد أيا من الناخبين على عدد الأصوات اللازمة للفوز بمقعد الرئاسة.


وأعلنت لجنة فرز الأصوات في البرلمان التركي أن المرشحين لمنصب رئيس البرلمان لم يحصلوا على عدد الأصوات الكافية للفوز، عقب تنظيم الجولة الأولى والثانية من الانتخابات.

وبحسب الدستور التركي، فإن اختيار رئيس للبرلمان يتم عبر تصويت سري، ولابد أن يحصل الفائز بالمقعد في الجولتين الأولى والثانية على 367 صوتا من أصل 550، أي ثلثي أصوات أعضاء البرلمان.

وفي حالة فشل حصول أيا من المرشحين على هذا العدد من المقاعد تدخل الانتخابات المرحلة الثالثة والرابعة، ويشترط فيها حصول المرشح على أغلبية الأصوات، وهي 276 صوتا.

ويتنافس على منصب رئيس البرلمان التركي 4 مرشحين، الأول: مرشح حزب العدالة والتنمية وهو عصمت يلماظ، ومرشح حزب الشعب الجمهوري دانيز بايكال، ومرشح حزب الحركة القومية كمال الدين إحسان أغلو، ومرشح حزب الشعوب الديمقراطي دنغير مير محمد فرات.

الجولة الأولى والثانية



وحصل مرشح حزب العدالة والتنمية "عصمت يلماظ" والنائب عن ولاية سيواس، ووزير الدفاع الحالي على 256 صوتا، في الجولة الأولى ونفس العدد في الجولة الثانية.

فيما حصد مرشح حزب الشعب الجمهوري "دينيز بايكال" والنائب عن ولاية أنطاليا والرئيس المؤقت للبرلمان الحالي (بصفته العضو الأكبر سنا)، 125 صوتا في الجولة الأولى وعلى 128 صوتا في الجولة الثانية.

وحصل مرشح حزب الحركة القومية "أكمل الدين إحسان أوغلو"، النائب عن ولاية إسطنبول، في الجولة الأولى على 81 صوتا، بينما حصد في الجولة الثانية على 80 صوتا.

ونال مرشح حزب الشعوب الديمقراطي والنائب عن ولاية مرسين "دنغير محمد مير فرات"، 81 صوتا في الجولة الأولى وعلى 80 صوتا في الجولة الثانية.

الجولة الثالثة والرابعة

بعد فشل الجولة الأولى والثانية في تحديد رئيس البرلمان قرر رئيس البرلمان المؤقت "دينيز بايكال" إنهاء جلسة اليوم، والانتقال لإجراء جولة ثالثة ورابعة من انتخابات رئاسة البرلمان، غدا الأربعاء.

ويشترط في الجولة الثالثة حصول المرشح على 276 صوتا لرئاسة البرلمان أي نسبة 51%، وإذا لم يفُز أحد تُعقد جولة رابعة بين أعلى مرشحين أثنين من حيث عدد الأصوات يفوز فيها من يحصل عددًا أكبر من الأصوات.

أقرب الفرص


عصمت يلماظ

في الجلسة الثالثة وبحسب الدستور التركي من الممكن أن تتحالف أحزاب المعارضة الحالية ضد مرشح حزب العدالة والتنمية واختيار رئيس البرلمان من بينهم.

وفي حال لم تتمكن أحزاب المعارضة من التحالف واختيار رئيس فإن الفرصة تأتي على طبق من فضة لمرشح حزب العدالة والتنمية في الجولة الرابعة والتي يتنافس فيها أعلى مرشحين من حيث عدد أصوات الجولة الثالثة.

قوة المنصب

يعد منصب رئيس البرلمان من أقوى المناصب في تركيا، فبحسب الدستور التركي سيكون رئيس البرلمان بالإضافة إلى ترأس كل جلسات البرلمان التركي ممثلاً قانونيا عن رئيس الوزراء في حالة خلو المنصب من رئيس الوزراء.

كما يأخذ رئيس البرلمان منصب رئيس الجمهورية في حالة خلو المنصب الرئاسي من رئيس الجمهورية لأي سبب قانوني منها الوفاة أو العزل أو الاغتيال أو غيره.

وفاز حزب العدالة والتنمية المحافظ في الانتخابات البرلمانية، التي جرت في تركيا في 7 يونيو، بالحصول عل 40.8% من أصوات الناخبين وعلى 258 مقعدا في برلمان البلاد لكنه فقد الأغلبية في المجلس، بينما حصل الحزب الجمهوري الشعبي اليساري الوسطي على 25% من الأصوات و132 مقعدا، أما حزب الحركة القومية وحزب ديموقراطية الشعوب المؤيدة للأكراد ففاز كل منهما بـ80 مقعدا.

مصر العربية 

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -