تخفيض قيمة الجنيه المصري لأول مرة منذ 5 أشهر

قرر البنك المركزي، اليوم الخميس، تخفيض قيمة الجنيه للمرة الأولى منذ 5 أشهر، حيث هبطت قيمة الجننيه نحو 10 قروش وبلغت أقل مستوى منذ بدء نظام العطاءات في ديسمبر 2012.

وأكد البنك أنه عرض 40 مليون دولار في عطاء عادي وباع 38.8 مليون دولار، حيث بلغ أقل سعر مقبول 7.63 جنيه للدولار، مقارنة مع 7.53 يوم الأحد.

وفي نفس السياقن قال خبراء اقتصاديون "إن هذا الانخفاض دلالة على تراجع الموارد الدولارية سواءً من السياحة أو الاستثمار المباشر أو غير المباشر".

وعزا الخبراء التراجع إلى عدة عوامل؛ أبرزها "تراجع الصادرات المصرية خلال العام الحالي، وفقدان الـ6 مليارات دولار التي حصلنا عليها من الخليج في شهر إبريل الماضي، وهو ما شهدناه خلال أزمة شهر إبريل ومايو في تآكل قيمة احتياطي البنك المركزي".

وأكدوا "أن التشريعات الجديدة التي ستقر بعد اغتيال النائب العام والاتجاه لاختصار إجراءات التقاضي هو أمر يخيف المستثمرين، خاصة عندما تكون هناك خصومة بينهم وبين النظام".

وأضافوا، "الاضطراب الأمني في سيناء، واغتيال النائب العام هشام بركات" كان لهما أثر كبير في القرار الذي اتخذته الحكومة وهو دلالة على عمق الأزمة، متوقعًا انخفاضات خلال الأسبوع القادم.

وبدأت مصر طرح عطاءات بيع الدولار في ديسمبر 2012، وهو ما اعتبره المصرفيون تحولًا محكومًا محتملًا صوب التعويم الحر، لكن بعد عامين من ذلك ما زال البنك المركزي يضطلع بدور كبير في دعم الجنيه.

وتتحدد الأسعار المسموح للبنوك بتداول الدولار بها بناءً على نتائج عطاءات البنك المركزي مما يمنحه سيطرة فعلية على أسعار الصرف الرسمية.

وإلى جانب السماح بانخفاض الجنيه، أذن البنك المركزي للبنوك في يناير بتوسيع نطاق تداول الدولار حول السعر الرسمي بما يصل إلى عشرة قروش، وفرض البنك سقفًا على الودائع الدولارية.

وقال متعامل بالسوق الموازية، إن سعر العملة بلغ 7.68 جنيه للدولار اليوم دون تغير عن سعر ما بعد عطاء يوم الأحد.


الشعب

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -