قوات من الحوثيين

أعلن الحوثيون، أمس الخميس، أنهم "قصفوا بـ 150 صاروخاً وقذيفة، تسعة مواقع عسكرية سعودية في جيزان"، وذلك قبل يوم من بدء الهدنة الانسانية التي أعلنتها الامم المتحدة، بالأمس.

وذكرت وكالة الانباء اليمنية "سبأ"، التي يسيطر عليها الحوثيون، نقلا عن مصد عسكري مسؤول - لم تسمه-، أن الجيش الموالي لهم واللجان الشعبية "أطلقوا تلك الصواريخ" باتجاه مواقع "معسكر العين الحارة" و" موقع مشيح " و"قزع"، و"المعطن"، و"القصيبات"، و"القرن" و"الخوبة" و"السودانة" و"ملحة" في جيزان السعودية .

وزعم المصدر، أن "الحوثيين قصفوا بالصواريخ مركز حرس الحدود في الطوال بـ جيزان ، و نفذوا عمليات اقتحام نوعية على ثلاثة مواقع عسكرية للعدو السعودي في الدود والدخان وجلاح في جيزان".

وادّعى، أن "عمليات الاقتحام تمت بدقة عالية، وأسفرت عن مقتل وجرح عدد من الجنود السعوديين وفرار من تبقى منهم وتدمير وإعطاب آليات عسكرية".

ولم يتسن للأناضول التأكد من مزاعم الحوثيين ، كما أن وزارة الدفاع السعودية لم تعلن عن مقتل او اقتحام مواقع عسكرية لها.

وفي الشأن اليمني أيضا، واصل طيران التحالف العربي، بقيادة السعودية ، أمس، شن غارات محدودة على مواقع وتجمعات للحوثيين في محافظة يمنية مختلفة.

وذكر مراسل الأناضول، نقلا عن سكان محليين في محافظة "إب" (وسط)، أن طيران التحالف قصف تجمعات للحوثيين في مديرية السياني ، بثلاثة صواريخ ، دون وقوع ضحايا .

وفي مدينة عدن (جنوب)، شن طيران التحالف، ليل الخميس، غارة على مواقع للحوثيين في مديرية "كريتر"،، ولم يعرف على الفور اذا كانت اسفرت عن ضحايا أم لا .

وفي محافظة صعدة ، معقل الحوثيين ، قالت قناة المسيرة التابعة لهم ، إن "طيران التحالف شن غارة على منطقة العند"، دون الإعلان عن وقوع ضحايا.

وأشارت القناة إلى أن طيران التحالف شن غارتين على فندق في مدينة حرض التابعة لمحافظة حجة ، بالقرب من الحدود السعودية .

وتأتي هذه التطورات قبل يوم من بدء هدنة انسانية جديدة اعلنتها الأمم المتحدة أمس، وستسري بدءا من ليل اليوم الجمعة ، وذلك بعد التزام جميع الاطراف بوقف إطلاق النار و دخول المساعدات الانسانية للمتضررين من الحرب بعد أكثر من 100 يوم من المعارك .

وفي21 أبريل/ نيسان الماضي، أعلن التحالف، الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية "عاصفة الحزم" العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس/ آذار الماضي، وبدء عملية "إعادة الأمل" في اليوم التالي، وقال إن من أهداف "إعادة الأمل"، ضمان إيجاد حلّ سياسي من خلال استئناف العملية السياسية في اليمن، والتصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين.


الأناضول

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -