مصنع بوشهر الإيراني النووي

بحسب وثيقة سعودية رسمية نشرها موقع "ويكيليكس" وحملت عبارة (سري جدا)، قام دبلوماسيون سعوديون في الخرطوم بإخطار سفارة بلادهم في 2012، بأن إيران أرسلت معدات نووية متطورة بينها أجهزة طرد مركزي للسودان. وكان مصنع ذخيرة سوداني دمر في انفجار "غامض" في تشرين الأول/ أكتوبر 2012 بعد أشهر من تاريخ هذه الوثيقة.


أفادت وثيقة سرية سربها موقع "ويكيليكس" وقال إنها برقية من السفارة السعودية، أن دبلوماسيين سعوديين في الخرطوم أشاروا إلى وصول شحنة معدات نووية إيرانية متطورة بينها أجهزة طرد مركزي إلى السودان في 2012.


وجاء في الوثيقة، وهي بتاريخ شباط/ فبراير 2012 وحملت عبارة (سري جدا) "أفادت مصادر السفارة بوصول حاويات إيرانية هذا الأسبوع إلى مطار الخرطوم تحتوي على معدات تقنية حساسة متمثلة في أجهزة الطرد السريع لتخصيب اليورانيوم ويتوقع وصول الدفعة الثانية خلال هذا الأسبوع."




ونشر "ويكيليكس" الأسبوع الماضي أكثر من 60 ألف برقية ووثيقة تقول إنها مراسلات سعودية رسمية، ويعتزم نشر نصف مليون وثيقة في المجمل. وقالت الرياض إن من المحتمل أن تكون هذه الوثائق مزيفة ولم تعقب على وثائق محددة.


وإذا كانت الوثيقة حقيقية، فإنها لا تقدم تفاصيل عن مصدر معلومات السفارة أو أي دليل آخر على الشحنة. ولم ترد أي تقارير سابقة على أن إيران أرسلت معدات نووية للسودان الذي ليس له برنامج نووي معروف.


ودمر مصنع ذخيرة سوداني في انفجار غامض في تشرين الأول/ أكتوبر 2012 أي بعد ثمانية أشهر من التاريخ الوارد في البرقية. وألقت الحكومة السودانية مسؤولية هذا الانفجار على غارة جوية إسرائيلية. ولم يكن هناك أي مؤشرات على أن للمصنع أي أبعاد نووية.


ورفض مسؤول إيراني التعليق في حين لم يتسن على الفور الوصول لمسؤولين سودانيين للتعقيب.



فرانس 24 / رويترز

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -