إضراب الأسير خضر عدنان يلقى اهتماما واسعا وتعاطفا من قبل الفلسطينيين

سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلية لعائلة الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام خضر عدنان بزيارته، ويتوقع أن تتم الزيارة بعد ظهر اليوم.

وقالت رندة موسى زوجة الأسير خضر عدنان إن سلطات الاحتلال وافقت على منحها مع أبنائها الستة إضافة إلى والدي الأسير، تصريحا لزيارته في مستشفى أساف هروفيه في تل أبيب.

وتعد هذه المرة الأولى التي تسمح فيها سلطات الاحتلال لذوي الأسير بزيارته منذ إعلانه الإضراب عن الطعام قبل 55 يوما، للمطالبة بإنهاء اعتقاله الإداري.

وأضافت رندة موسى في حديث للجزيرة أن أعضاء عربا في الكنيست الإسرائيلي وناشطين إسرائيليين وفلسطينيين سينظمون وقفة احتجاجية قبالة المستشفى الذي يحتجز فيه بالتزامن مع زيارة العائلة، وذلك للتعبير عن تضامنهم مع الأسير في معركته المتواصلة بهدف التوصل إلى اتفاق يقضي بالإفراج عنه قبل عيد الفطر المبارك.

وكان عشرات الفلسطينيين نظموا أمام منزل الأسير خضر عدنان أمس فعالية تضامنية بعنوان "مي وتمر في بيت خضر"، وأدوا صلاة المغرب وابتهلوا بالدعاء أن يفك الله قيده.

وكان رئيس الوحدة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني المحامي جواد بولس نفى في مؤتمر صحفي أمس التوصل إلى اتفاق "نهائي" مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي حول قضية الأسير "يلبي توقعات الأسير وفي مقدمتها الإفراج ضمن توقيت محدد وواضح".

وأوضح بولس أن إبرام اتفاق كاد يتم لكن معيقات حقيقية لا زالت تواجهه وتحول دون الوصول إليه.

واعتقل الأسير خضر عدنان منذ 11 شهرا على حاجز عسكري إسرائيلي قرب مدينة جنين شمالالضفة الغربية، وتم تمديد اعتقاله الإداري ثلاث مرات، مما دفعه للخوض في إضرابه الحالي عن الطعام.

وسبق أن أضرب الأسير خضر عدنان 66 يوما في السجون الإسرائيلية أواخر 2011 وأوائل 2012، انتهت بتحقيق مطلب الإفراج عنه، وهو ما تم في 17 أبريل/نيسان 2012.

الجزيرة

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -