تشابه في استهداف النائب العام ومحمد إبراهيم 

قالت إرين كاننينجهام مراسلة صحيفة واشنطن بوست إن هناك تشابها بين محاولتي اغتيال وزير الدخلية السابق محمد إبراهيم، والنائب العام المستشار هشام إبراهيم.

وكتبت كانينجهام عبر حسابها على تويتر: “ آخر محاولة اغتيال كبرى استهدفت وزير الداخلية محمد إبراهيم في سبتمبر 2013، وجرى استخدام نفس التكتيك، والذي يتمثل في تفجير يستهدف موكبا للسيارات، في الصباح".



وعلقت في أخرى: “ سلسلة من الهجمات منخفضة المستوى ضد المحاكم حدثت خلال الثمانية عشر شهرا الأخيرة. وقُتل ثلاثة قضاة في سيناء مؤخرا".

وأعلنت مصادر طبية وقضائية بمستشفى النزهة الدولي، أن المستشار هشام بركات ، النائب العام، لقي مصرعه متأثرًا بإصابته، بعد التفجير الذي استهدف موكبه صباح اليوم في منطقة مصر الجديدة اليوم الإثنين.

وقال شهود عيان من أمام مستشفى النزهة التي نقل إليها النائب العام بعد إصابته، إنه سمع عويلا وأصوات صراخ من داخل المستشفى، وترددت على الفور أنباء حول وفاته.

وأعلن الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، في وقت سابق، أن إجمالى المصابين في حادث استهداف موكب النائب العام المستشار هشام بركات، 7 مصابين، 5 من طاقم حراسة النائب العام، ومدني، والنائب العام.

بدورها قالت وكالة أسوشيتد برس: "استهداف النائب العام جاء في وقت رفعت فيه القوات الأمنية درجة التأهب القصوى عشية الاحتفال الثاني بالمظاهرات الحاشدة المناهضة للإسلاميين، والتي مهدت الطريق للجيش بعدها بأيام لعزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي".

جاء ذلك في إطار تحليل للوكالة الأمريكية حول محاولة اغتيال المستشار هشام بركات اليوم الإثنين.
وتابعت: “ ملايين المصريين نزلوا إلى الشوارع منذ عامين في 30 يونيو، وطالبوا بتنحي الرئيس الإسلامي، على خلفية ادعاءات سوء استغلال السلطة، لصالح جماعة الإخوان، واستمرت الاحتجاجات، حتى تدخل الجيش، وعزل مرسي من السلطة، وحبسه في موقع غير محدد”.

واستطرد التقرير الذي أعدته الصحفية ماجي ميشيل : "رد أنصار مرسي باحتجاجات حاشدة كانت تنحدر إلى أحداث عنيفة، وشنت الحكومة العسكرية حملة قمعية عنيفة، قتلت المئات، وحبست مئات الآلاف، وأحكام إعدام جماعية ضد المئات، وهو ما قابله انتقادات دولية ضد القضاء والمسؤولين في مصر".

وأشارت إلى أن الاعتداء على بركات هو محاولة الاغتيال الرئيسية الثانية لمسؤول حكومي منذ محاولة اغتيال إبراهيم عام 2013، التي أعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس" (ولاية سيناء حاليا)، التابعة لداعش مسؤوليتها عنها.
مصر العربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -