كشف بحث دنماركي حديث أنّ الشباب الذين يعيشون فترة خمول، ولا يمارسون رياضة المشي والحركة لمدّة أسبوعين، يفقدون ثلث قوّتهم العضلية، ليتساووا بذلك مع كبار السنّ ممّن تراوح أعمارهم بين 40 و50 عاماً.


وأوضح الباحثون في مركز "الشيخوخة الصحية"، التابع لجامعة كوبنهاغن، في دراستهم التي نشرت السبت الفائت في مجلة "الجمعية الأميركية لتقدّم العلوم"، أنّ الخمول يؤثّر على قوّة العضلات عند الشباب وكبار السنّ من الرجال على حدّ سواء.

وقال قائد فريق البحث في مركز "الشيخوخة الصحية"، الدكتور أندرياس فيجيلسوي، إنّ "الشباب يفقدون 485 غراماً في المتوسّط من كتلة عضلات ساقيهم، أي الثلث، إذا عاشوا في فترة خمول لمدّة أسبوعين، في حين يفقد كبار السنّ 250 غراماً فقط، أي الربع".

وأضاف أنّ فترة الخمول التي تحدث للشباب تكون عادة حين يصابون في إحدى ساقيهم أو يقضون عطلة مريحة جداً. ووجد الباحثون أنّه بعد أسبوعين من الخمول تحتاج العضلات إلى ممارسة الرياضة بشكل عام، بالإضافة إلى ركوب الدراجات من ثلاث إلى أربع مرّات أسبوعياً، لمدّة ستة أسابيع، حتى يستعيدوا كتلة عضلات الساق مرّة أخرى. أي أنّ العضلات تحتاج إلى التدرّب لثلاثة أضعاف وقت الخمول لتعود كما كانت.

الأناضول

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -