الشاطر يواجه اتهامات جديدة بخصوص دوره السياسى
نفى صهر خيرت الشاطر نائب مرشد جماعة الإخوان المسلمين، في مصر، أيمن عبد الغني، صحة ما جاء على لسان مسؤول مصري مجهول في إحدى وثائق وزارة الخارجية السعودية التي سرّبها موقع ويكليكس، بأن الشاطر وافق على صفقة كانت مقترحة للإفراج عن الرئيس المخلوع حسني مبارك مقابل حصول مصر على عشرة مليارات دولار من دول الخليج، خلال الفترة التي أعقبت ثورة الخامس والعشرين من يناير في ظل إدارة المجلس العسكري للبلاد.




السعودية لم تمنح الشاطر أي تأشيرة عمرة أو حج طوال فترة ما بعد الثورة

وقال عبد الغني، والذي كان مساعداً شخصياً للشاطر "لو كان كلام المسؤول المصري صحيحاً في ما نشرته ‫‏ويكليكس فلماذا لم يتم تسليم مبارك وأولاده للسعودية"، متسائلاً "منذ متى المسؤولون المصريون كلامهم مصدق".




وأكد أن محمد مرسي رفض بقوة فكرة الإفراج عن مبارك، قائلاً إن "مسؤولين ذكروا عدة مرات، رفض الرئاسة لهذا العرض حفاظاً على الثورة ولوجوب القصاص من قاتل المتظاهرين ومما سبّبه خلال 30 سنة من كوارث لمصر، وكذلك إدراكها أن مثل هذا العرض خدعة لتفجير الجبهة الداخلية".




وشدد على أن "الشاطر كان رأيه الشخصي رافضاً لهذه الفكرة، وأنه لم يكن يوماً طرفاً في هذا الأمر"، متابعاً "من العجيب أنه لم يتمكن حتى من أن يحصل على أي تأشيرة للعمرة أو الحج طوال فترة ما بعد الثورة، مروراً بسنة حكم الدكتور مرسي، مما يشي بتوتر وتأزم وليس تفاوضاً ووساطة".

العربى الجديد

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -