جميلة اسماعيل


قالت جميلة إسماعيل، القيادية بحزب الدستور إنها فضلت عدم الترشح لمنصب رئيس الحزب على أن تكون مع مجموعات الشباب القابضة علي الجمر في ظل ضربات عنيفة، تسعي لطرد الشباب من المجال السياسي، ليبقي مسرحا فارغا يعود به محترفي العمل في “دكاكين “ السياسة على حد وصفها.



وأضافت جميلة، فى بيان صادر عنها مساء اليوم: "توجه لحزبنا ضربات من داخل الحزب وخارجه- و لن ينقذه منها سوى رغبة شبابه في بناء حزب بالمعني الحديث، يحكمه بناء ديمقراطي، وينجح في تكوين شبكات اجتماعية تقوي المجتمع في مواجهة السلطة من ناحية، وتعبر عن تعدد الأصوات في مواجهة "كورس" الصوت الواحد من ناحية أخرى".


وتابعت، "أنحاز إلى فكرة استكمال"بناء الحزب" الذي كاد ينهار عبر العام الماضي وفي لحظة انكمش فيها الكيان التنظيمي الذي بذلنا جهودا كبيرة و مخلصة في بناءه ولم يحدث ذلك بسبب حالة "الجزر السياسي" العامة فقط وانما بسبب ما عاني منه الحزب من فشل إداري وتنظيمي كاد يحوله إلى جثة هامدة إضافة إلى محاولات السيطرة علي الحزب و تفريغه من قواعده الشابه من جانب "مندوبي" السلطة داخله ليتحول إلى جثة أخرى في مدافن الحياة السياسية".



وأكملت، "فى هذه اللحظة نحتاج إلى فريق يمثل قواعد الحزب الشابة، التي يتراوح أعمار غالبيتها بين ١٨ إلى ٣٢ عام، وقررت مع غيري من المؤمنين بالبناء، أن نختار "مواقع" أخرى -لا مناصب-في عملية استعادة الحزب من متاهته سياسيا وإداريا عبر العام الماضي".



وأعلنت القيادية بالحزب دعمها لقائمة "معا نستطيع" التى رشحت المهندس محمد الجمل رئيسا للحزب، وطارق شرف أمينا عاما للحزب وصلاح خلاف أمينا للصندوق.



وألمحت إلى أن شباب الحزب يقفون فى مواجهة محاولات ابتلاعه، قائلة: "لدينا في هذا الحزب مجموعات لم تستسلم للاحباط والولولة أو مشاعر الاضطهاد والغدر، وهذه المجموعات ما زال لديها ما يعول عليه".


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -