البيت الأبيض 

أعلن البيت الأبيض الخميس، أن تقديم الفلسطينيين وثائق تتهم إسرائيل بجرائم حرب للمحكمة الجنائية الدولية "سيأتي بنتائج عكسية". وأكدت واشنطن مجددا معارضتها لهذه الخطوة.

وصرح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي اليستر باسكي بعد تقديم الفلسطينيين وثائق للمحكمة أن واشنطن "أعلنت بوضوح أنها تعارض الخطوات ضد إسرائيل لدى المحكمة الجنائية الدولية كونها ستأتي بنتائج عكسية".

والولايات المتحدة ليست عضوا في المحكمة الجنائية الدولية.

وبدأت مدعية المحكمة فاتو بنسودا في كانون الثاني/يناير إجراء أوليا بهدف تحديد ما إذا كان لديها ما يكفي من العناصر لفتح تحقيق حول جرائم حرب ارتبكت في قطاع غزة في صيف 2014.

ويتناول الملف الذي قدمه الفلسطينيون الخميس قضيتين. الأولى تتصل بجرائم حرب مفترضة ارتكبت في حرب صيف 2014 والثانية تتعلق بـ"الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة".

ويندرج تقديم هذا الملف في إطار الحملة الدبلوماسية والقضائية التي بدأها الفلسطينيون لدى المؤسسات الدولية لملاحقة إسرائيل.

ولم توقع إسرائيل على ميثاق المحكمة الجنائية الدولية، لكن دولة فلسطين أصبحت عضوا رسميا في بداية نيسان/أبريل، بعدما وقعت على ميثاق المحكمة في كانون الثاني/يناير.

ويأتي تقديم السلطة الفلسطينية لملف الأدلة بعد ثلاثة أيام على تقرير للأمم المتحدة يرجح ارتكاب إسرائيل والفصائل الفلسطينية جرائم حرب في قطاع غزة صيف 2014.

وفي بداية الشهر الحالي، أرسل الرئيس الفلسطيني محمود عباس وثائق إلى المحكمة تتيح للادعاء التحقيق في ارتكاب جرائم في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 13 حزيران/يونيو 2014.

فرانس 24 / أ ف ب

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -