زيارة المهندس محلب لمعهد القلب - أرشيفية

تطالعنا يوميا مانشيتات الصحف بعناوين عن زيارات مفاجئة يقوم بها المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، ووزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار إلى بعض المناطق والمستشفيات وأقسام الشرطة للاطمئنان على الخدمات المقدمة للمواطنين.

"مصر العربية" حاولت كشف سر الزيارات التي يقوم بها رئيس الوزراء وبعض الوزراء، وأبرزها الزيارات الأخيرة التي قام بها إبراهيم محلب لمعهد القلب بإمبابة، الذي زاره للمرة الثالثة خلال شهر، حيث كشفت مصادر رفيعة المستوى من داخل المعهد أن الزيارة متفق عليها، وليست مفاجئة، وأن سبب الزيارة متابعة عملية التطوير الجارية من خلال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، للوقوف على ما تم من إجراءات لرفع كفاءة المباني.



وكذلك زيارة مستشفى التحرير العام بإمبابة في وقت السحور دون أن يصطحب وزير الصحة معه، حيث كشفت المصادر الطبية أن مدير المستشفى والعاملين كانوا على علم بالزيارة، يذكر أن وزير الصحة قام بزيارة هذه المستشفيات قبل زيارة رئيس الوزراء لها بـ 5 أيام.



أما عن زيارات وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار فكشفت مصادر بديوان عام الوزارة أن الضباط في أقسام الشرطة مثل قسم شرطة الوايلي وضباط المرور في ميداني العتبة وباب الشعرية وشارع الجيش، وكذلك الضباط في الارتكازات الأمنية والخدمات المرورية بشوارع وميادين الخليفة المأمون، والميرغني، وروكسي ومصر الجديدة كانوا على علم بزيارة الوزير.



وأضافت المصادر أن الضباط يتلقون إشارات عبر أجهزة اللاسلكي قبل الزيارة، وبعض الضباط على علم بمواعيد الزيارة، وأنها زيارات غير مفاجئة، وإنما هي زيارات للاطمئنان على سير العمل.



من جانبها هاجمت نقابة الأطباء، المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور عادل عدوى، وزير الصحة، وطالبت بإقالة الأخير، خلال وقفة احتجاجية أمام مقر النقابة، لتجاهله مشاكل المستشفيات وتهربه من المسؤولية، وتعليقه فساد المنظومة الصحية في رقبة الأطباء، ما أدى إلى احتقان العلاقة بينهم وبين المواطن.



وشددت النقابة على أهمية أتباع الوزارة إستراتيجية واضحة المعالم، والتخلي عن سياسة الكبسات والشو الإعلامي، التي يتبعها الوزير، وتجنبه مهاجمة الأطباء، بعد فضحهم واقع المستشفيات المزرى، مؤكدين فشل «عدوى» فى إدارة الوزارة، ومطالبين بزيادة مخصصات الصحة والتصدى لإهدار المال العام.



فى سياق متصل قال الدكتور حمدى عرفة، أستاذ الإدارة العامة والمحلية، في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" إن زيارات المهندس إبراهيم محلب، والوزراء "ضحك على الدقون" وشو إعلامى والاستهلاك المحلى، موضحا أن هذه الزيارات زادت بعد تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى وجهه إلى محلب فى وقت سابق عن وعده له أن يكون "بلدوزر " ليفتح الطريق أمام الرئيس.



وأضاف أن الجهاز الإدارى ليس فى حاجة إلى بلدوزر، قائلا: رئيس الوزراء متوتر من تصريحات السيسى، بل يحتاج لأشخاص تستطيع تطبيق مفاهيم الإدارة الحديثة ومنها التخطيط، والتنظيم، والرقابة، والتوجيه، والاعتماد على التقارير الإدارية، وإقالة الفاسدين، وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب.



وانتقد أستاذ الإدارة المحلية والعامة تصريحات رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب خلال زياراته الأخيرة لمعهد القلب بإمبابة، قائلا: محلب مش مدرك طبيعة الجهاز الإدارى، مش مطلوب من الوزير أو المحافظ أو رأس السلطة سواء التواجد لمدة لا تتجاوز 30 دقيقة أسبوعيا طبقا لمعايير الإدارة الحديثة، احنا مش محتاجين وزراء مشاوير أو محافظين مشاوير، رايح جاى على الفاضى.



وأضاف أن قطاع التفتيش وإدارات المتابعة المنوط بها القيام بالزيارات المفاجئة، لبحث سير العمل وشكاوى المواطنين، والقيام برفع التقارير لرأس السلطة التنفيذية وبناء على هذه التقارير يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة حسب التقرير المرفوع.



وأوضح أن المحافظ رئيس الجمهورية في محافظته طبقا للقانون 43 لسنه 1979 ، لكن محلب ووزراءه يخشون من تصريحات السيسي وهجومه عليهم،على سبيل المثال ليس من حق رئيس الوزراء أو محافظ القاهرة إقالة رئيس حي وسط بسبب القمامة بمنطقة الدرب الأحمر، وأن المسئول عن هذه القمامة هو الهيئة العامة لنظافة وتجميل القاهرة ووزير البيئة وليس رئيس الحى، وأن المحافظ ورئيس الوزراء أطاحوا برئيس حى وسط ككبش فداء، قائلا 90 % من زيارات رئيس الوزراء غير مجدية.



وأشار عرفة إلى أن الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة في غيبوبة، ولم تتم إعادة هيكلته منذ 40 عاما، حتى قانون الخدمة المدنية الجديد لن ينصف الموظفين من الناحية المادية، لأته لن يتم تطبيق الحد الأدنى للأجور، قائلا: علينا إذا أردنا النجاح أن نطبق اللامركزية الإدارية.



وشن أستاذ الإدارة المحلية هجوما على وزيرة السكان الدكتورة هالة يوسف وتصريحاتها عقب أزمة الدكتورة عزة العشماوى، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، حول "اللى مش هيشتغل هضربه بالشبشب"، قائلا وزيرة السكان مش فاهمة إدارة، وتستطيع التحكم في مقاليد الأمور بالورق والقلم وليس بالشبشب.



ووجه أستاذ الإدارة المحلية والعامة رسائل لرئيس الوزراء، قائلا: أين مساعدو الوزراء ومعاونوهم من الشباب الأقل من 40 عاما كما وعدتم، فلم نجد سوى 6 وزارات هى من نفذت التعليمات، يا رئيس الوزراء "أنت راجل كبير، متهدرش صحتك وحافظ عليها واستعن بالشباب".



من جانبه قال الدكتور عماد مهنى، أستاذ التخطيط الاستراتيجى، ليس غريبا أن نجد المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، بأدائه السيئ وعدم قدرته على مواكبة ومساندة مبادرات الرئيس عبد الفتاح السيسى لإصلاح الدولة، وينطبق ذلك على معظم وزرائه ومعاونيه، فنجد أن الأداء يعكس أداء السيد محلب كرئيس لشركة مقاولات بالمرور على الإنشاءات، ويعكس عدم فهمه لدوره كقائد استراتيجي للبلاد ويعمل معه 6.5 مليون موظف يكلفون الدولة ربع الميزانية.



وتابع فى تصريحات خاصة لمصر العربية بأن رئيس الوزراء الحالى "محلب" كان محط التحقيقات القضائية لاشتراكه مع مبارك ونجله جمال في قضية ترميم قصور الرئاسة، وهو ما يمنع توليه لمثل هذا المنصب كرئيس حكومة، وإذا أردنا أن نضع التحقيقات جانبا فسنجد أن رئيس مجلس الوزراء امتداد واضح لنظام مبارك ولجنة السياسات ومخطط إفشال الدولة ومؤسساتها.



وأضاف أستاذ التخطيط الاستراتيجي قائلا: إن كان الرئيس عبد الفتاح السيسي صادقا في إصلاح هذا البلد فعليه أن يقوم فورا بتعديل وزاري شامل واختيار من بوتقة الكفاءات المصرية الجديدة، ويركز على الشباب فجيل السيد محلب لا يدرك معطيات إدارة دولة في القرن الحادى والعشرين وعليهم التنحى جانباً للكفاءات الجديدة التي لاشك أنها قادرة على الدفع بمصر إلى مرحلة جديدة وتحقيق نقلة نوعية في كافة المجالات.



وأشار مهنى إلى أن محلب لا يتعدى سوى كونه مديرا لمشروع إنشاءات بدرجة رئيس وزراء، تجوله الدائم في الشوارع يعكس عدم فهمه لطبيعته وظيفته كرئيس الحكومة ويؤكد على عدم قدرته على التحكم في الجهاز الإداري والسيطرة عليه فهو يقوم بدور الأجهزة الرقابية والتفتيشية بالوزارات والمنوط بها الرقابة على المستشفيات والمدارس والكبارى وغيرها, فهو على رأس جهاز ضخم يصل تعداده إلى 6.5 مليون موظف، وإذا اعتمد على النزول للشارع فهو غير قادر على إدارة هذا الجهاز، وإذا اعتقد البعض أن محلب بزياراته يحارب الفساد وضعف الأداء، فالمهندس محلب يعتمد على الآليات الخطأ، وأين ال 19 جهازا رقابيا في الدولة؟ ومصر مصنفة ضمن أكثر دول العالم فسادا، ويوضح ذلك تقارير الجهاز المركزي للمحاسبات الذي يروى حجم الفساد المالى وآلاف القضايا.


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -