استخدم مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" سيارات مفخخة في هجومهم على عين العرب (كوباني).

قتل العشرات، غالبيتهم من المدنيين، في هجوم مفاجئ شنه مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" على مدينة عين العرب (كوباني) السورية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد، ومقره بريطانيا، أن 35 مدنيا لقوا حتفهم في المعارك التي اندلعت الخميس داخل المدينة بين مسلحي التنظيم وقوات كردية.

ولا تزال الاشتباكات بين الجانبين مستمرة في المدينة، بحسب ما أفاد به مراسلنا في سوريا.

وأشار المرصد إلى أن 14 من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" قتلوا أيضا في المعارك التي مكنت التنظيم من دخول المدينة لأول مرة من ستة أشهر.

وتقول وحدات حماية الشعب الكردي إنها قتلت أكثر من ثلاثين مسلحا من التنظيم.

وأفاد مراسل بي بي سي من الحدود السورية التركية ان عدد الجرحى الذين وصلوا حتى الآن الى المشافي التركية من بلدة عين العرب كوباني بلغ أكثر من 130 جريحاً

وتقدم مسلحو التنظيم المتشدد نحو المدينة مرتدين زي المعارضة السورية المسلحة، رافعين رايات الجيش السوري الحر، ثم أغاروا عليها من الجنوب والغرب، بحسب ما نقلته وكالة أسوشيتد برس عن المتحدث باسم قوات حماية الشعب الكردي، ردور خليل.

وهذه المرة الأولى التي يتمكن فيها مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" من دخول مدينة عين العرب (كوباني) منذ خروجهم منها قبل أشهر.

وكانت القوات الكردية، مدعومة بالغارات الجوية الأمريكية، أخرجت مسلحي التنظيم من المدينة في يناير/ كانون الثاني الماضي.

ويأتي هجوم التنظيم على عين العرب (كوباني) بعدما قطعت القوات الكردية عنه خطا للإمداد قرب مدنية الرقة، التي يعدها التنظيم عاصمة لـ"دولة الخلافة" التي أعلن عنها العام الماضي.

ويقول مراسل بي بي سي في الشرق الأوسط، كوينتين سامرفيل، إن عين العرب (كوباني) مهمة بالنسبة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، إذ أنه تأثر بفقدانها إثر معارك ضارية وتحت وطأة غارات جوية أمريكية.

وأضاف أن الهجوم يبين أن التنظيم لا يزال رغم تراجعه في الفترة الأخيرة، قادرا على الزحف والهجوم.

وتمكن مسلحو التنظيم من السيطرة على مناطق في مدينة الحسكة، شمال شرقي سوريا، بعدما شنوا هجوما آخر الخميس.

ويتقاسم السيطرة على مدينة الحسكة كل من القوات التابعة للحكومة السورية والمقاتلون الأكراد.

BBC

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -