ساحة اغتيال النائب العام هشام بركات

قالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن اغتيال النائب العام المصري هشام بركات الذي جاء قبل يوم واحد من الذكرى السنوية لعزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي، يعد أول عملية اغتيال لمسئول كبير في نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي.على حد وصفها.



وأبدت الصحيفة دهشتها إزاء إخفاء حقيقة إصابة النائب العام الراحل بجروح خطيرة، وقالت ": في الساعات التي تلت الاغتيال انتشرت تقارير متضاربة عن حالة بركات، وزعموا بداية أن محاولة الاغتيال فشلت. وكتبت وكالة الانباء الرسمية المصرية إنه تم نقل بركات للمستشفى حيث يعاني من "جروح طفيفة" فقط".



وتابعت "هآرتس": تحدثت وسائل إعلام أخرى عن خطورة حالة النائب العام، وإخضاعه للجراحة. سبب عدم الوضوح في التقارير غير معروف حتى اللحظة. وتفرض منظومة الأمن المصرية حتى الآن تعتيما شبه تام ولا تكشف معلومات عن ملابسات الاغتيال".



في هذه المرحلة من غير الواضح من يقف خلف العملية. وتنفذ التنظيمات الإسلامية المعارضة للحكومة والرئيس عبد الفتاح السيسي، وفي مقدمتها تنظيم الدولة الإسلامية بسيناء عمليات إرهابية في أنحاء متفرقة من الدولة، ضد عدد كبير من الأهداف، لكن من المشكوك فيه إن كان التنظيم هو "المشتبه الفوري"على حد قول الصحيفة.



وقالت إن بركات قاد الإجراءات القانونية ضد المئات من عناصر جماعة الإخوان المسلمين في مصر منذ حظرها ، وأن الجماعة غاضبة من الأحكام القاسية التي صدرت بحق الكثير من رموزها. وذكَرت "هآرتس" بتأييد حكم الإعدام بحق الرئيس المعزول محمد مرسي قبل فترة قصيرة بتهمة الهروب من سجن وادي النطرون بعد ثورة يناير 2011، إضافة لحكم مماثل بحق مرشد الجماعة محمد بديع.



الخبر من المصدر..

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -