المدربون الارجنتيون

تأكد بشكل رسمي تتويج أحد المدربين الأرجنتينيين بلقب بطولة كأس كوبا أميركا 2015، وذلك بعدما اكتمل فجر الأحد عقد المنتخبات الأربعة المتأهلة لنصف نهائي البطولة التي انطلقت في تشيلي يوم الحادي عشر من شهر يونيو/ حزيران الجاري، حيث بدا لافتاً تواجد أربعة مدربين أرجنتينيين على رأس جميع المنتخبات المتأهلة إلى المربع الذهبي من البطولة التي تستمر حتى الرابع من شهر يوليو/ تموز المقبل.




حضور لافت

وشهدت النسخة الرابعة والأربعين من بطولة كأس كوبا أميركا 2015 التي تحتضنها حالياً تشيلي حضوراً لافتاً للمدربين القادمين من بلاد التانغو، إذ استعانت ستة اتحادات أميركية جنوبية بمدربين أرجنتينيين لقيادة منتخباتها، وهو نصف عدد الدول المشاركة، بينما توزع ستة مدربين من جنسيات مختلفة على المنتخبات الأخرى.




وجسّد هذا الرقم الكبير مدى الثقة الكبيرة التي يتمتع بها المدرب الأرجنتيني لدى منتخبات القارة اللاتينية، والتي لم تأتِ من فراغ؛ فقد حقق المدربون الأرجنتينيون إنجازات عظيمة مع عدة منتخبات من القارة في البطولات الكبرى، كانت كفيلة بإثبات معدن المدرب الأرجنتيني.




وساهم ريكاردو لافولبي، في صعود المنتخب المكسيكي لدور الـ 16 من بطولة كأس العالم 2006 التي أقيمت في ألمانيا، كما قاد خوسيه بيكرمان، منتخب كولومبيا للصعود لدور الثمانية من مونديال 2014 الذي أقيم في البرازيل صيف العام الماضي، كما اضطلع مارسيلو بييلسا بدور مهم في تأهل منتخب تشيلي إلى ثمن نهائي مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.




إنجازات كبيرة

ومثلما افتخرت الأرجنتين بأن لديها نصيب الأسد من مدربي منتخبات بطولة كوبا أميركا لكرة القدم نسخة تشيلي 2015، فإن هذا الفخر قد بلغ عنان السماء بتأهل أبنائها الأربعة إلى الدور ربع النهائي من البطولة، بعبور تشيلي (خورخي سامباولي)، والأرجنتين (جيراردو مارتينو)، والباراغواي (رامون دياز)، وبيرو (ريكارد جاريكا)، لنصف نهائي النسخة الرابعة والأربعين من بطولة كأس الأمم الأميركية الجنوبية (كوبا أميركا) لكرة القدم المقامة في تشيلي.




وتأكد بشكل رسمي بعد صعود المنتخبات الأربعة أن من سيُتوج ببطولة كأس الأمم الأميركية الجنوبية (كوبا أميركا) هو مدرب أرجنتيني، حيث أثبتت كرة القدم الأرجنتينية بما لا يدع مجالاً للشك بأنها تُنجب مدربين من الطراز الفني الرفيع، مثلما أنجبت لاعبين من العيار الثقيل على غرار دييغو أرماندو مارادونا وليونيل ميسي.




ومن المرتقب أن يلتقي منتخبا تشيلي وبيرو في المباراة الأولى للدور نصف النهائي على ملعب تشيلي الوطني في العاصمة التشيلية "سانتياغو" في موقعة مرتقبة ستجمع بين المدربين خورخي سامباولي (تشيلي) وريكارد جاريكا (بيرو)، فيما سيجد مدرب منتخب البارغواي، رامون دياز، نفسه مضطراً لمواجهة مواطنه جيراردو مارتينو، في الدور نفسه من البطولة.




سيزار مينوتي.. الملهم الكبير

وإذا كان المدرب الأرجنتيني قد بات يحظى بمكانة رفيعة بين مختلف المدارس الكروية في عالم كرة القدم، فإن الفضل في هذا يعود إلى المدير الفني السابق لمنتخب التانغو، سيزار لويس مينوتي، والذي شكّل علامة فارقة في تاريخ كرة القدم الأرجنتينية.




وسطّر "مينوتي" الذي سبق له أن لعب لعدة أندية في قارة أميركا الجنوبية من بينها بوكا جونيور الأرجنتيني ونادي سانتوس البرازيلي اسمه بأحرفٍ من ذهب في تاريخ كرة القدم الأرجنتينية، بعد اعتزاله كرة القدم واحترافه مهنة التدريب، فقد قاد منتخب بلاده لتحقيق أول لقب في كأس العالم وكان ذلك في عام 1978 في البطولة التي استضافتها الأرجنتين بالذات.




ولم يكتفِ المدرب الأرجنتيني السابق بذلك فحسب، فقد انتقل لتدريب منتخب الأرجنتين للناشئين بقيادة أسطورة الكرة الأرجنتينية، دييغو أرماندو مارادونا، وتمكن منتخب بلاده تحت قيادته من تحقيق بطولة كأس العالم للناشئين عام 1979، ليترك منذ ذلك الحين بصمته الخاصة، والتي تتعلق بفكرة كرة القدم الجميلة التي كان نادى فيها طوال مسيرته التدريبية.

العربى الجديد

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -