مرسي وقيادات من الإخوان المسلمين

انتهت الأحد الماضي المدة القانونية المحددة للطعن على أحكام جنايات القاهرة، الصادرة بمعاقبة الرئيس الأسبق  محمد مرسي، و12 آخرين من مساعديه، وقيادات جماعة الإخوان المسلمين، بالسجن المشدد 20 عاما، لاتهامهم فى القضية المعروفة إعلاميا بـ"أحداثالاتحادية".

طعن "الاتحادية"


وقالت مصادر قضائية – فى تصريحات _ أن محكمة النقض برئاسة المستشار حسام عبد الرحيم، تلقت رسمياً يوم السبت الماضي، وقبل انتهاء مدة الـ 60 يوما التى حددها القانون، مذكرات الطعن المقدمة من هيئة الدفاع عن كافة المتهمين وعلى رأسهم الدكتور محمد مرسي.



وأوضحت المصادر أن القانون حدد 60 يوماً من تاريخ صدور الحكم من الجنايات، لإيداع تقرير الطعن بقلم كتاب محكمة النقض، ما يؤكد انتهاء مدة الطعن على الأحكام الصادرة في قضية الاتحادية يوم الأحد الماضي، باعتبار أن محكمة جنايات القاهرة التى نظرت الدعوى أصدرت حكمها بسجن الرئيس الأسبق 20 عاماً بتاريخ 21 ابريل الماضي.



ونفت المصادر ما تداولته بعض الصحف والمواقع الإلكترونية حول رفض الرئيس الأسبق محمد مرسي، التقدم بطعن أمام محكمة النقض للمطالبة بإلغاء حكم إدانته وسجنه 20 عاما لاتهامه بالتورط فى أحداث الاتحادية، موضحة أن المحكمة تسلمت مذكرات الطعن عن كافة المتهمين قبل انتهاء مدة الـ 60 يوماً.



الكواليس الكاملة



بينما كشف المحامى عبد المنعم عبد المقصود، عضو هيئة الدفاع قيادات جماعة الإخوان المسلمين، الكواليس الكاملة لإجراءات تقديم الطعون أمام محكمة النقض، لإلغاء الأحكام الصادرة ضد الرئيس الأسبق محمد مرسي، وباقي مساعديه وقيادت جماعة الإخوان المسلمين.

وأكد عبد المقصود – في تصريح خاص – أنه بالفعل تقدم بطعن رسمي وكيلاً عن محمد مرسي أمام محكمة النقض لإلغاء أحكام قضية الاتحادية، مشيراً إلى أن الرئيس الأسبق لم يبدي رأيه النهائي في الطعن نظراً لانقطاع الاتصال بينه وبين هيئة الدفاع منذ فترة طويلة.

وكشف محامي جماعة الإخوان المسلمين، أنه اضطر لاستخدام توكيل رسمي قديم حرره الدكتور محمد مرسي منذ سنوات، للتقدم بالطعن أمام محكمة النقض قبل انتهاء المدة القانونية، وإيداع المذكرات بالأسباب الجوهرية التي يراها كفيلة لإلغاء حكم الإدانة.


تفاصيل الأحكام

وعاقبت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد صبري، بتاريخ 21 ابريل الماضي، الرئيس الأسبق محمد مرسى، و12 آخرين من مساعديه، وقيادات جماعة الإخوان المسلمين، بالسجن المشدد 20 عاماً، لاتهامهم باستعراض القوة في أحداث الاتحادية.

وتضمن حكم السجن 20 عاماً كل من: الرئيس الأسبق، محمد مرسي، والقياديين بجماعة الإخوان محمد البلتاجي، وعصام العريان، وأسعد شيخة، نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق، وأحمد عبد العاطي، مدير مكتب رئيس الجمهورية السابق، وأيمن هدهد، مستشار رئيس الجمهورية السابق، وعلاء حمزة، والناشط عبد الرحمن عز، وأحمد المغير، والشيخ وجدي غنيم، ورضا الصاوي، ولملموم عفيفي، وهاني سيد، ووضعهم جميعاً تحت مراقبة الشرطة 5 سنوات، لاتهامهم باستعراض القوة.

كما عاقبت كل من: جمال صابر، منسق حركة حازمون، ومحمد عثمان، بالسجن المشدد عشر سنوات، ووضعهم تحت رقابة الشرطة لمدة خمس سنوات بتهمة استعراض القوة، كما برأت المحكمة الرئيس الأسبق، وكافة المتهمين من ارتكاب جرائم القتل العمد.

مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -