تونس

وزير الداخلية قال إن الأمر يقتضي رفع درجة التأهب واتخاذ الإجراءات اللازمة

أعلن وزير الداخلية التونسي "محمد ناجم الغرسلي"، تسخير ألف رجل أمن مسلّح داخل المنشآت السياحية وخارجها.

وخلال لقاء عقد ليلة أمس السبت، بمقرّ وزارة السياحة، بالعاصمة تونس، جمعه بوزيرة السياحة "سلمى اللومي"، وكاتب الدّولة المكلّف بالشؤون الأمنيّة "رفيق الشلي"، قال الغرسلي "سيكون هناك ألف رجل أمن على ذمة الوحدات السياحية المفتوحة للعموم".

وأوضح الغرسلي أن "هذا الإجراء يتخذ لأول مرة في تونس، وهو يجسّد قرار رئيس الحكومة الذي أعلن عنه فجر (أمس)، المتعلّق بحماية المنشآت السياحية والشواطئ والسياح بوحدات"، مضيفًا أن الأمر يقتضي رفع درجة التأهب واتخاذ الإجراءات اللازمة".

من جهة أخرى، لفت وزير الداخلية إلى أنه" لا يجب أن يقسمنا الإرهاب بل يجب أن يوحدنا ويدفعنا أن نكون يدًا واحدة، مجتمع ودولة وحكومة وشعب وأحزاب ومجتمع مدني، من أجل مجابهة عدو مشترك، وأنه مع بعضنا يمكن أن نقضي عليه ونجتثه من تونس"، مؤكدًا "أنه لن يتم السماح برفع أي راية باستثناء علم البلاد".

وأكد الوزير التونسي، أنهم لن يسمحوا بالفراغ الأمني وسيتصدون لكل الأطراف التي تريد أن تحدث ذلك في تونس، مشددًا على "ضرورة رفض الدعوات التي تخل بالدستور التونسي وقيم الجمهورية".

وكان رئيس الحكومة، "الحبيب الصيد"، أعلن أمس، عن سلسلة من الإجراءات، أبرزها دعوة جيش الاحتياط لتأمين المنشآت السياحية، وغلق 80 مسجدًا لا تخضع لسيطرة الدولة.

تجدر الإشارة، أن شابًا تونسيًا يُدعى "سيف الدين الرزوقي"، فتح أول أمس الجمعة، النار من "كلاشينكوف"، كان يخفيه تحت مظلة شمسية، على سيّاح أجانب على أحد الشواطئ بمدينة سوسة، ما أسفر عن مقتل 38 شخصًا، وإصابة 39 آخرين بجروح، قبل أن تتمكن قوات الأمن من قتله.

الأناضول

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -