صورة لجرحى تفجير انتحاري آخر نفذته امرأة في نفس الولاية الاثنين الماضي

قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب 18 آخرين في تفجير انتحاري نفذته ثلاث نساء بالقرب من مستشفى ونقطة تفتيش عسكرية في منطقة مولاي بولاية بورنو شمال شرقي نيجيريا.

وحاولت انتحاريتان الدخول إلى المستشفى العام الواقعة على مشارف بلدة مولاي لكن الشرطة أوقفتهما، في حين فجرت الانتحارية الثالثة نفسها عند نقطة تفتيش في قرية جاكانا.

وقتل في الهجوم خمسة أشخاص من بينهم الانتحارية.

وقال أحد شهود العيان في تصريح لصحيفة "صحارى ريبورترز" إن الجنود أطلقوا النار وقتلوا انتحاريتين في قرية جاكانا نحو الساعة 4:30 مساء خلال محاولتهما تفجير أحزمة ناسفة حول جسدهما.

وكشف شاهد العيان أن المرأة الأولى نجحت في تفجير نفسها بالقرب من نقطة التفتيش، لكنها كانت الضحية الوحيدة، بينما قتلت الانتحارية الثانية قبل أن تتمكن من تفجير نفسها.

وقال مصدر أمني أن ثلاثة أشخاص لقوا حتفهم بينما أصيب 18 آخرين بإصابات بالغة، العديد منهم من المارة.

وكشف مصدر طبي بأن المستشفى التي يعمل بها تلقت ثلاث جثث و18 مصابا، مشيرا إلى أن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع.

ويعد هذا آخر هجوم في سلسلة من التفجيرات نفذتها الجماعات المتشددة في نيجيريا.

وقد تعهد الرئيس النيجيري الجديد، محمد بخاري، بالقضاء على جماعة بوكو حرام المتشددة المسؤولة عن تنفيذ العديد من الهجمات الانتحارية في نيجيريا.

BBC

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -