رمضان صبحي



لم يتوقع أحد ظهور موهبة بقدرات وإمكانيات رمضان صبحي صانع ألعاب الفريق الأول بالنادي الأهلي صاحب الـ١٨ عاما، حيث أصبح صبحي معشوقًا جماهيريًا تتغني به وتثق في قدراته وتتفاءل بوجوده في المستطيل الأخضر.


اليوم يكمل رمضان صبحي عاما الثامن عشر ؛ وهو علي موعد مع التاريخ بالاحتراف في صفوف فريق روما الايطالي في الموسم الجديد بعدما قدم النادي الايطالي عرضا مغريا للحصول علي خدماته بداية من الموسم المقبل.


٢٧ يونيو ١٩٩٧ هو يوم مولد الظاهرة رمضان صبحي الذي أصبح حديث الصباح والمساء ليس في الأهلي فقط بل في الوسط الرياضي عامة بفضل مهاراته وقدراته وثقته بنفسه داخل الملعب رغم صغر سنه.


أبوتريكة الجديد لقب أطلقته جماهير الأهلي علي رمضان صبحي، بعد ظهوره بمستوي مميز وضعه في منزلة القديس فضلًا عن تشابه لمساتهما وحركاتهما وقدراتهما الفنية والبدنية داخل المستطيل الأخضر.


بدر رجب مكتشف رمضان صبحي جعل الابتسامة تعلو علي شفاه الجماهير التي أصبحت تستمتع بلمسات أبوتريكة الصغير، وتنتظر أهدافه الحاسمة وتعول عليه لانقاذ فريقها من عثراته ومطباته.


الأهداف القاتلة والحاسمة هذا الموسم كانت من نصيب رمضان صبحي وضعته في مكانة كبيرة لدي الجماهير الحمراء بداية من نجاحه في تحقيق ١٠ نقاط للأهلي بأهداف في الدقائق الاخيرة من عمر اللقاء؛ مرورا بضربة الجزاء الأخيرة التي دفعت بالأهلي لدور المجموعات ببطولة الكونفيدرالية أمام الأفريقي التونسي.


العام الجديد قد يشهد لرمضان صبحي مولدا جديدا بين ملوك ايطاليا؛ في حال موافقة الأهلي علي احترافه بصفوف روما؛ وحينها ينصب رمضان صبحي نفسه ملكا جديدا لروما وواجهة مشرفه للكرة المصرية.


ظهور رمضان صبحي للنور كان علي يد فتحي مبروك الذي دفع به وبزميله كريم بامبو أمام الزمالك الموسم القادم؛ وكمثل كل مباريات القمة برز الثنائي وقدم مستوي مميزا حتي تغنت لهما الجماهير الحمراء (رمضان-كريم)؛ ومنذ ذلك الحين بدأ صبحي في حفر تاريخه.


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -