منفذ الهجوم

قالت السلطات الكويتية إن الانتحاري الذي فجر نفسه في مسجد الإمام الصادق خلال صلاة الجمعة سعودي الجنسية ويدعىى فهد سليمان عبد المحسن القباع.

وقالت وزارة الداخلية الكويتية إن "الانتحاري دخل البلاد فجر يوم الجمعة الماضي عن طريق المطار وهو اليوم نفسه الذي وقعت فيه الجريمة النكراء".

واعتقلت الشرطة السائق الذي نقل الانتحاري إلى مسجد الإمام الصادق حيث فجر نفسه في جموع المصلين خلال صلاة الجمعة، الأمر الذي أدى إلى مقتل 27 شخصا وجرح 227 آخرين.

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" في بيان نشر في موقع محسوب عليه العملية، حسب وسائل إعلام رسمية.

واعتقلت السلطات الكويتية أيضا صاحب المنزل الذي كان يقيم فيه السائق.

ووصفت وكالة الأنباء الكويتية صاحب المنزل نقلا عن وزارة الداخلية قائلة إنه اعتنق "الفكر المتطرف المنحرف".

ويدعى السائق الذي نقل الانتحاري عبد الرحمن صباح عيدان سعود، ووِصف بأنه "مقيم غير قانوني" في الكويت، وهو من مواليد عام 1989.

وجاء الاعتقال في ظل مشاركة آلاف الكويتيين الذين تحدوا ظروف الصيام وحرارة الصيف التي تبلغ 45 درجة مئوية في جنازة 18 قتيلا من مجموع ضحايا التفجير البالغ عددهم 26 شخصا.

أما الجثامين الثمانية المتبقية، فنقلت جوا إلى العراق بهدف دفنها في مدينة النجف، حسب وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح.

وقال مسؤول في مسجد الإمام الصادق، عبد النبي منصور، إن الضحايا الذين نقلوا إلى العراق هم سبعة كويتيين وسعودي، وسيدفنون في مقبرة وادي السلام بالنجف.



ولُفَّت الجثامين بأعلام كويتية، وحملها المشيعون وهو يرددون شعارات دينية.

وقال رئيس مجلس الأمة (البرلمان)، مرزوق الغانم، إن "هذا الحشد من الناس الذي شارك في الجنازة بأعداد كبيرة دليل على أن أهداف هذا الفعل الإجرامي قد فشلت".

وقالت وزارة الصحة إن 40 مصابا لا يزالون في المستشفى يتلقون العلاج.

وقالت وزارة الداخلية إن السلطات "ستواصل جهودها من أجل كشف المتآمرين في هذا العمل الإجرامي ومعرفة جميع المعلومات والظروف التي تقف وراءه".

واثنان من القتلى هما إيرانيان، حسب وزارة الخارجية الكويتية.

وقال أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباحن الذي زار موقع التفجير مباشرة بعد وقوعه "هذا العمل الإجرامي هو محاولة يائسة وشريرة لاستهداف الوحدة الوطنية في الكويت".

ومن جهة أخرى، قالت الحكومة في إيجاز لأعضاء مجلس الأمة إن السلطات اتخذت مجموعة من الإجراءات، منها اعتقال عدد من المشتبه بهم من أجل استجوابهم بشأن التفجير.

وأضافت الحكومة في أعقاب اجتماع طارئ الجمعة إن جميع أجهزة الأمن توجد في حالة تأهب من أجل مواجهة ما سمته "الإرهاب الأسود".

وقال وزير الشؤون الإسلامية، يعقوب الصانع، إن السلطات اتخذت إجراءات إضافية حول المساجد ودور العبادة.

كما قالت هيئة النفط الكويتية إن السلطات رفعت مستوى الإجراءات الأمنية في جميع المنشآت النفطية.

وأعلنت الكويت الحداد السبت على ضحايا التفجير.

BBC عربي

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -