وقفة احتجاجية للأفراج عن الصحفيين _أرشيفية 



"حالة من التنكيل والاعتقال يعيشها الصحفيون حاليا، بعد مرور عامين علي 30 يونيو، والتي خرج الشعب حينها ليطالب بانتخابات رئاسية مبكرة"، بهذه الكلمات عبر عدد من أبناء المهنة علي الحالة التى وصلوا إليها بعد تجاوزات الأمن ضدهم.


ووصف عدد من الصحفيين تلك المرحلة بالأسوأ على المهنة خاصة وأن هناك أكثر من 30 صحفى داخل السجون، أخرهم إعتقال محمد البطاوى الصحفى بمؤسسة أخبار اليوم فجر الأربعاء قبل الماضى من منزله بمدينة الدقهلية، وتوجيه تهمة الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون.

المعتقلون

قال خالد البلشي، عضو مجلس نقابة الصحفيين، ومقرر لجنة الحريات، إن حال الصحافة بعد مرور عامين علي 30 يونيو فى أسوأ أوضاعه من حيث اعتقالهم والتنكيل بهم، مشيراا إلى أن عدد الصحفيين المحبوسين في قضايا نشر وغير ذلك تعدى 30 على الأقل.


وأضاف مقرر لجنة الحريات، في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن واقعة القبض علي الصحفي بمؤسسة أخبار اليوم محمد صابر البطاوى الأربعاء قبل الماضى من منزله بمدينة الدقهلية خير دليل علي ما تعيشه مصر من تنكيل بأبناء المهنة، منوها إلى أننا نعيش حالة واضحة من انتهاك للحريات.


وأوضح جمال عبد المجيد عضو رابطة "صحفيون بلا حدود" أنه بعد قيام ثورة 25 يناير 2011 وصل للجماعة الصحفية تفاؤل غير مسبوق، خاصة وأنهم كانوا مشاركين بقوة بها، وكانت النقابة في طليعة المطالبين بتغيير الأوضاع السياسية والنقابية في مصر.


وتابع عضو رابطة "مراسلون بلا حدود" في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية": "ولكن سريعا ما تغير هذا التفاؤل بعد تولي جماعة الإخوان المسلمين السلطة، ولم يستطيع ممدوح الولى النقيب حينها والمحسوب عليهم في الحصول على مكاسب للصحفيين وقتل حينها الحسينى أبو ضيف، فيما عرف إعلاميا بأحداث الاتحادية وخرج الصحفيون في مقدمة الصفوف التي تطالب بhنتخابات رئاسية مبكرة".

الحريات والأجور

وأكد عبد المجيد، أن الصحفيين اعتقدوا أن ثورة 30 يونيو ستكون تغييرا شاملا لأوضاع الصحفيين خاصة مع التردي الملحوظ في ملفات الحريات والأجور، لكن لم يحدث شيئا يذكر في عهد ضياء رشوان النقيب المحسوب على النظام حينها، مشيراً إلى أن رشوان فعل ما لم يفعله مبارك في الصحفيين من تجاهل لقضاياهم وعدم التحرك لحمايتهم من بطش السلطة الحاكمة.


وشدد عبدالمجيد، على أن رشوان أغفل ملف الحريات وأصبح أبناء المهنة مطاردين في بيوتهم نتيجة انشغاله بمصالحة الشخصية وإهماله لمصالح الصحفيين.


بنية تشريعية مجهلة


وشدد حازم الملاح عضو لجنة حريات الصحفيين، على أن الوضع الذي يعيشه الصحفيون سيئ في ظل حملات ممنهجة تستهدف قادة الرأى وتزج بهم داخل السجون.


وأضاف الملاح في تصريحات لـ"مصر العربية"، أنه بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو ما زلنا نعيش فى حالة مجهلة من البنية التشريعية خاصة وأنه لا زال قانون نقابة الصحفيين رقم 76 لسنة 1970 يعمل به حتى الآن.


النيابة العامة


وتابع الملاح: "أن الرئيس عبدالفتاح السيسى دائماً ما يؤكد في أكثر خطاباته على أحترام الدستور والقانون وبرغم ذلك تقوم النيابة العامة بانتهاك الدستور الذى يقضى بعدم حبس الصحفيين في قضايا نشر، وعدم الحبس الاحتياطى للصحفيين، والكفالات التي تفرضها النيابة العامة على الصحفيين وآخرهم ما حدث للزميل إبراهيم عارف رئيس تحرير جريدة البيان عندما خرج بكفالة 10 آلاف جنيه في قضية نشر أخبار كازبة عن مصر عدد من وكلاء النيابة".


وأختتم الملاح: "هناك شهداء من الصحفيين منذ ثورة 25 يناير وحتي الآن ولم نرى الفاعل الحقيقى يقدم للعدالة، بالإضافة إلى حالات الفصل التعسفى التي طالت كثير من الصحفيين سواء في جرائد أو مواقع إخبارية ولعل آخرها ما حدث مع أكثر من 70 صحفي بموقع "دوت مصر".


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -