صورة أرشيفية 


قتل 14 جنديًا من الجيش الليبي، و جرح آخرون، الأحد، إثر تجدد المعارك مع قوات مجلس شوري مجاهدي درنة وضواحيها (تكتل لكتائب إسلامية مسلحة)، قرب مدينة درنة شرقي ليبيا.

وزعم مسؤول أمني، طلب عدم ذكر اسمه، في حديثه للأناضول، "أن قتلى الجيش الليبي (التابع للبرلمان المنعقد في مدينة طبرق)، قضوا في مواجهات مع مسلحي مجلس الشوري، بمنطقة عين مارة القريبة من درنة".

ومجلس شوري مجاهدي درنة و ضواحيها، أعلن عن تشكيله إسلاميون في مدينة درنة شرقي ليبيا في 12 ديسمبر/كانون الأول الماضي، لمواجهة قوات الجيش الليبي التي أعلنت في وقتها تدشين عملية عسكرية، قالت إنها" لتطهير المدينة من المتطرفين"، وهي تحاصر المدينة منذ أشهر.

وأكد المسؤول "أن المعارك بين الطرفين مستمرة، وأن مجلس الشوري الذي تقوده كتيبة شهداء أبو سليم تمكنوا من السيطرة على أربعة سيارات محملة بأسلحة ثقيلة، تابعة للجيش الليبي".

وكان مجلس شوري مجاهدي درنة وضواحيها قد أعلن الحرب علي قوات الجيش الليبي التي وصفها بـ"الطواغيت"، كما أعلن في وقت سابق الحرب علي "داعش"، وذلك بعد إقدام التنظيم علي قتل إثنين من أهم قادته.
مصر العربية

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -