ترأس البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الخميس، سيمينار ضمن مؤتمر شئون المهجر، المنعقد بدير الأنبا بولا بالبحر الأحمر.

وقال البابا إن مصر لها وضعية خاصة، باعتباره الوطن الوحيد الذى لم ينقسم ولم يندمج، مشددا على أن الكنيسة المصرية تسمى "الكنيسة القبطية الأرثوذكسية"، داعيا إلى وضع الاسم في كل المطبوعات، وما يصدر عن الكنيسة، ولو كانت ورقة صغيرة في مدارس الأحد.

وأضاف تواضروس، خلال كلمته بالمؤتمر، أن الكنيسة في الفترة المقبلة تحتاج إلى التفكير جيدا في إسقاط فكرة ربط المؤسسات بشخص، لافتا إلى ضرورة السعي لإقامة معاهد تعليمية قوية، وأديرة بالقوة ذاتها.

وأشار تواضروس إلى ضرورة وضع لوائح عمل، و قوانين لكل الكنائس، وأردف قائلا: "البابا أثناسيوس عندما رأى أن الناس لا تتعامل إلا بالفلسفة، شرح المسيحية بالفلسفة".

وأوضح البابا أن الكنيسة تحتاج إلى وضع رؤية مستقبلية، تأتي في ضرورة إعداد البشر، والأماكن، وتحديد كيفية الكنائس، متسائلا: "نعمل كنائس متوسطة، أم صغيرة، وفي نفس الوقت كثيرة العدد ؟!".

واستطرد قائلا: "نحتاج لعمل شيء لكل القضايا، والأسئلة المتكررة فى صفوف شعبنا، مثل الإلحاد، والكثير من الأسئلة التى يجب أن نضع لها حلولًا نهائية".

يذكر أن مؤتمر شئون المهجر يحضره القيادات الكنسية من كنائس الأمريكيين، وأستراليا، ويأتي في ذكرى مرور 50 عاما، على بدء الخدمة بالمهجر.





البابا تواضروس خلال قداس بدير الأنبا بولا بالبحر الأحمر قبل بدء مؤتمر شئون المهجر



مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -