احتد المستشار مصطفى حسن عبدالله رئيس محكمة جنايات القاهرة، على المدعين بالحق المدني في قضية مقتل شيماء الصباغ، حينما أرادوا إبداء بعض الملاحظات عند أحراز العرض، قائلا لهم "متقطعوش أفكاري يمكنكم إبداء الملاحظات عقب الانتهاء التام من فض الأحراز".


وحاول المحامي خالد علي، المدعي بالحق المدني في القضية، أن يصحح رقما عندما أخطأ القاضي في رقم إحدى الصور أثناء فضها، فقال له "متدخلش في عملي".

كانت المحكمة قد قامت بفض الأحراز ، حيث تم عرض ملف معنون بـ "شيماء الصباغ" ، حوي 128 صورة، وفيديو واحد.

وعرضت المحكمة مقطع فيديو مدته 28 ثانية، ظهر الضابط "المتهم" يصوب السلاح تجاه المتظاهرين، وتزامن معها سقوط المجني عليها شيماء الصباغ، وعلق ممثل النيابة أن بعدها يقوم المجند شريف عبد اللاه صف ضابط السيارة التي مع المتهم الخاصة بالأمن المركزي باستبدال السلاح الذي كان بيد المتهم والسابق إطلاق منه عياريين ناريين بسلاح غاز "فيدرال" تطلق الغاز فقط.

وبدت المجنى عليها في الصور تحمل لافتة مكتوبا عليها "حزب التحالف الشعبي الاشتراكي" بميدان طلعت حرب.

وكان هناك صورة أخرى للافتة مكتوب عليها "المجد لشهداء الثورة"،وأخرى للمجني عليها ملقاة أرضًا والشاهد السابع عشر يحاول إسعافها، وقررت النيابة أن الصورة بعض فض التظاهرة، أما بقية الصور فكانت لمراحل إصابة المجنى عليها ومحاولة إسعافها من الشاهد وبعض المارة.

جاء ذلك خلال نظر محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، المستشار مصطفى حسن عبدالله، اليوم الأحد، أولى جلسات محاكمة ضابط الأمن المركزي المتهم بقتل عضوة حزب التحالف الشعبي شيماء الصباغ، أثناء إحياء الذكرى الرابعة لثورة يناير.


مصر العربية

0 التعليقات:

Post a Comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -